الى الدجال

29 01 2007

 قصيدة من ليبيا

مهلا فليس بنا مس ولا خبل
حتى تجوز علينا هذه الحيل
إنا عرفناك منذ دنست ساحتنا
وقد تلبس فيك الزيف والدجل
أبدل كما شئت أثوابا وأقنعة
وتب توبة عاص إذ دنا الأجل
وارم الخطايا على من كنت تأمرهم
أنت المساءل عن كل الذى فعلوا
هذى يمينك بالقفاز شاهدة
على الجريمة تغنى كل من سألوا
كم مزعت أكبدا منا أظافرها
وحملتنا رازيا ليس تحتمل
تحتال حيلة مغلوب لتسترها
ونحن نعلم لو كل الورى جهلوا
وليس يجديك أن تجثوا لنا ندما
فليس ما جئت ينسى، إنه جلل
باق يؤرقنا ، فى الجوف تشتعل
لو جنة الخلد فى كفيك تمنحنا
لسنا لطرفة عين عنه ننشغل

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: