عرفات من يهود المغرب

29 01 2007

هذه صورة نادرة لياسر عرفات وهو في السابعة عشرة من عمره …. ومن يدخل ” قصر ” سهى الطويل في باريس سيجد الصورة مكبرة على الجدار والى جانبها صورة لعرفات مع امه …. ولكن لو سألت سهى نفسها عن اصل وفصل ياسر عرفات فلن تجيبك لانها ببساطة لا تعرف …. من هنا توقفت طويلا امام كتاب الدكتور غازي حسين الذي ذكر فيه ان ياسر عرفات يهودي من المغرب وهو الكتاب الذي توزعه الان في امريكا دائرة توزيع الكتب في عرب تايمز …. لقد قرأت مثل هذا الكلام في الكتب التي وضعت عن عرفات باللغة الانجليزية هنا في امريكا لكنها المرة الاولى التي اقرأ فيها مثل هذا الكلام في كتاب استاذ جامعة فلسطيني يعمل كمستشار لمنظمة التحرير وعلى صلة قوية بفاروق القدومي …. ويوم امس وصلني بالبريد الالكتروني تقرير مطول بالارقام والتواريخ عن عرفات نصفه منقول عن مقال لي عن عرفات نشرته في عرب تايمز سابقا في العدد رقم 266 وكان بعنوان ” يهودي رئيسا لدولة فلسطين ” والثاني نشرته في العدد رقم 362 وكان عنوانه ” ياسر عرفات من يهود المغرب ” ….

  صدر كتاب الدكتور غازي حسين في دمشق والدكتور هو احد موظفي منظمة التحرير في دمشق  … المؤلف فلسطيني من بلدة سلمة قضاء يافا ومن مواليد عام 1938 … بعد حرب عام 1948 هاجر مع أسرته إلى نابلس … ثم درس الحقوق في دمشق واكمل الماجستير في ألمانيا عام 1962 وحصل عام 1966 على الدكتوراه في القانون الدولي وفي عام 1974 حصل على دكتوراه ثانية في العلوم الحقوقية … عمل مدرسا في كليات الحقوق في سوريا والمانيا … وعمل كممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الحكومة النمساوية والوكالة الدولية للطاقة الذرية … وهو يعمل حاليا كمستشار قانوني للدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية وهو يشغل هذا المنصب منذ عام 1981… وهو عضو في عشرات الاتحادات العلمية والحقوقية والأدبية والصحافية العربية والدولية .
 انتهى التعريف بمؤلف هذا الكتاب
 ومناسبة اختيارنا له هو الأسرار التي كشف عنها في كتابه الجديد ” ياسر عرفات والحل الصهيوني لقضية فلسطين ” … واليكم ملخصات سريعة لبعض هذه الأسرار:from http://www.arabtimes.com


 * ياسر عرفات يهودي من المغرب من عائلة القدوة المغربية اليهودية … ففي نهاية الستينات سأل احمد جبريل الحاج أمين الحسيني مفتي فلسطين والذي كان يقيم في بيروت حول مزاعم ياسر عرفات بأنه ينتمي لعائلة الحسيني المقدسية فأخبره المفتي ان عرفات لا يمت الى عائلة الحسيني بصلة وانما اصل عائلته من المغرب .
* المفتي الحاج امين الحسيني سأل علال الفاسي وزير خارجية المغرب السابق فيما اذا كان يعرف شيئا عن عبد ا
لرؤوف القدوة وهو الاسم الحقيقي لياسر عرفات فأخبره ان اصل العائلة من مكان اسمه ” قدوة ” ومعظم سكان هذه المنطقة من اليهود وبالتالي – يقول الدكتور غازي حسين – ” فقد اشار الحاج امين الحسيني الى ان اصل عرفات من يهود المغرب ” .
* اكد موسى المغربي ابن عم عرفات والذي غير اسمه ليصبح موسى الحسيني وترك ثروة تقدر 200 مليون دولار ان اصل عائلة عرفات من المغرب وقال لاحد ضباط جيش التحرير الفلسطيني ” نحن جئنا من المغرب وسكنا بالقرب من كنيس يهود
ي في القاهرة وحدثتني شقيقة عرفات ام المؤمنين بأن اخاها كان يقضي يومه في الحي اليهودي عندما كان صغيرا .
 * ويقول الدكتور غازي حسين في صفحة 13 من كتابه : ” تصفحت مرة كتاب ” فتح ” الذي صدر باللغة الانجليزية فلفت نظري اسم الشهيد المهندس الفرنسي ” روجيه القدوة ” الذي كان يعمل في الكويت وتركها عندما سمع بأن عبد الرؤوف القدوة أي ياسر عرفات يتزعم حركة فتح والتحق به في الاغوار وقام عرفات بتصفيته من هناك حتى لا ينكشف امره وتقول بعض الروايات ان روجيه القدوة كان من فرع العائلة المغربي الذي هاجر الى فرنسا .
* ويؤكد مؤلف كتاب ثلاثون عاما من العبث حادثة اغتيال روجيه قدوة وذلك على لسان احد الفدائيين السودانيين الذي جاء اليه من قاعدته في الاغوار قرب السلط واخبره انهم قتلوا روجيه القدوة بلغم ضد الافراد تحت البطانية.
* ولد عرفات في حي السكاكيني بالقاهرة الذي سكنه خليط من العرب واليهود وولد في هذا الحي شقيقه فتحي وتوفيت والدته في الحي المذكور عام 1933 تاركة سبعة اطفال اربعة صبية هم عبد الرؤوف وخالد ومصطفى وفتحي وثلاث بنات هن انعام وخديجة ويسار.
* في عام 1966 احالت اللجنة المركزية العليا لحركة فتح ياسر عرفات الى التحقيق وتضمن بيان عزله وتحويله الى التحقيق النقاط التالية :
1- تقديم عرفات تقارير مشوهة وكاذبة عن العمل .
2- التمرد على القرارات الجماعية للحركة
3- اتباعه سياسة الاستزلام ومحاولة شراء المناضلين
4- تبديد اموال الحركة بأساليب غير مسئولة
5- افشاؤه اسرار الحركة الى عناصر خارجها
6- قيامه برحلات سرية مشبوهة الى قبرص بدون اذن الحركة
* خرج عرفات من الازمة منتصرا حيث قام بتصفية خصمه اللدود في الحركة المسؤول العسكري للحركة النقيب يوسف عرابي في ايار عام 1966 وقام بابعاد عادل عبد الكريم وعبدالله الدنان واعتقال المناوئين له ومنهم عبد السلام الحموري ومحمود مسودة وغالب بركات ووليد ابو شعبان في الاردن .
* عندما قام العدو الاسرائيلي في النصف الاول من نيسان عام 1973 باغتيال القادة الثلاث ابو يوسف النجار وكما ل العدوان وكمال ناصر في منازلهم في شارع فردان ببيروت كان عرفات على علم بالجريمة الوحشية قبل وقوعها حيث اخبرني جمال الصوراني ممثل المنظمة في القاهرة ان رئيس مخابرات احدى الدول العربية اعلمه باحتمال وقوع الجريمة قبل اسبوع من حدوثها وقام هو بدوره بنقل هذه المعلومة الى عرفات في بيروت والذي تكتم علها .
* يؤكد ابو الزعيم رئيس الاستخبارت العسكرية عند عرفات انذاك ان عرفات كان على علم بالجريمة التي نفذتها وحدة يقودها ايهود باراك وطبقا لشهادة ابو اياد فقد غادر عرفات القادة الثلاث قبل وصول القوة الاسرائيلية بقليل وقال انه – أي ابو اياد – حذرهم من اهمال حراسة البيت وان عرفات قال لهم انه قد تهبط غواصة اسرائيلية وتخطفكم وان الثلاثة قد ضحكوا وفي نهاية الامر نزل المظليون الاسرائيليون في سيارات مستأجرة وكادت ان تؤدي الخلافات في 5 اذار مارس عام 1973 بين عرفات وابو يوسف النجار الى اندلاع انفجار عسكري بينهما ولكن تصفية ابو يوسف النجار حسمت المعركة لصالح عرفات
* في الصفحات 18 و19 و20 يقول الدكتور غازي ان عرفات قام بتصفية القادة زهير محسن وماجد ابو شرار وسعد صايل وقام ايهود باراك بتصفية ابو جهاد في تونس وكان عرفات المستفيد الوحيد من تصفيته وبعد ذلك جرت تصفية ابو اياد وابو الهول وبالتالي تم تنظيف الساحة الفلسطينية من القادة المعارضين والمنافسين لعرفات والقادرين على احباط مخططاته .
* لجأ عرفات الى نشر اشاعات واخبار ملفقة عن محاولات عديدة جرت لاغتياله وذلك لاستغلالها اعلاميا ورفع نفسه الى درجة البطولة والرمز والاسطورة ولقد ذكرت الصحف العالمية ان غولدا مائير رئيس وزراء العدو قد قامت بشطب اسم عرفات من قائمة اسماء الشخصيات الفلسطينية التي قرر الموساد تصفيتها .
* اصدر مجرم الحرب شارون امرا الى قواته خلال اجتياح بيروت بعدم التعرض لحياة عرفات بل عليهم ان يخبروه فورا عندما يكون على مرمى من بنادقهم.


اما التقرير الذي وصل الى عرب تايمز عبر البريد الالكتروني عن عرفات فيقول ان عرفات التحق بالموساد مع دفعة الجاسوس كوهين … وان عبد الناصر كان يشك بعرفات لذا سلم قيادة منظمة التحرير لاحمد الشقيري … واليكم النص الحرفي للتقرير الذي وزعته جهات فلسطينية على وسائل الاعلام العربية والعالمية .

يقول التقرير:

ان التضارب في المفارقات حول سيرة عرفات وجذوره , وفي الكثير من التصرفات والسلوكيات التي تعتبر ألغازا , وفي الأحداث التي تدور على الساحة الفلسطينية تأخذ أبعادا أكبر من مجرد مكان ولادته ونشأته , الى جوانب أخرى تتعلق بما ذكره باحثون وصحفيون وسياسيون وشخصيات مقربة منه وموالية له من أجل الانتفاع بما تحت يديه , تضيف بعدا في الجذور التي لازالت غامضة لياسر عرفات .


اسمه الحقيقي : عبد الرؤوف عرفات عبد الرحمن القدوة .
اسمه الحركي : ياسر عرفات ( أبو عمار (
ولادته : ولد في القاهرة / حي السكاكين / حارة اليهود / بتاريخ 24/08/1929 .
فصيلة دمه : O+
عائلته : القدوة ( عائلة يهودية من أصل مغربي حسب المرجعية الاسلامية لآل الحسيني في المغرب ) .
جده : عبد الرحمن القدوة / قدم من المغرب الى القدس في أواخر القرن التاسع عشر وكانت الدولة العثمانية تمنع الحجاج اليهود من الاقامة في مدينة القدس أكثر من ثلاثة أيام . وكان الأمين القائم على المسجد الأقصى هو الشيخ عصام السعيد ? وتعتبر عائلة السعيد فرعا من فروع عائلة الحسيني وتتصاهر معها – , أعلن عبد الرحمن القدوة اسلامه بعد ثلاثة أيام وبقي ملازما للشيخ عصام السعيد في المسجد الأقصى يعينه في كل ما يطلب منه , ثم تزوج ابنته ? وكانت عانسا ومقعدة ? فأنجبا ولدا واحدا أسمياه عرفات .
والده : عرفات عبد الرحمن القدوة ; نشأ في القدس وعمل خادما بين عائلة السعيد وعائلة الحسيني وكان شبه منبوذ بسبب أصل والده وبسبب التمسك الشديد للعائلات الفلسينية بتقاليدها وعاداتها في المصاهرة , ولذلك لم يزوجوه عندما بلغ سن الرجال .
كان يدير شركة في القدس لبيع القبعات الدينية للمهاجرين اليهود فأحرق الفلسطينيون محله وببيته , فهرب الى غزة وتزوج زهوة أبو السعود احدى بنات عائلة القدوة ? وهي عائلة بسيطة تعمل في صيد الأسماك ? وأسس مرة أخرى شركة لبيع القبعات الدينية للمهاجرين اليهود , فهدده الغزاويون بالقتل وحرقوا منزله فهرب الى القاهرة وأقام في حارة اليهود وافتتح حانوتا لتجارة الأجبان .
والدته : زهوة أبو السعود / توفيت بالقاهرة عام 1931 و دفنت فيها .
زوجة والده : أم محسن ( وقد ماتت في الشارقة في منزل ابنتها مديحة زوجة الصحافي محمد مهيب جبر وكان محمد يسكن في شقة تقع فوق شقتي وكنت قبلها بليلة اسهر عنده وفوجئت به في اليوم التالي يخبرني ان حماته قد ماتت وام محسن مصرية انجبت ولدا وبنتين … الولد اسمه محسن وهو طبيب اسنان كان يعمل في مدينة العين ثم انتقل الى ابو ظبي … اما مديحة فكانت تعمل في وزارة الاعلام في الامارات وكنت انا حلقة الوصل بينها وبين زوجها محمد مهيب جبر الاخ الاصغر لصديق الكاتب والممثل المسرحي الفلسطيني محمد كما ل جبر ) .
لهجته : يتحدث بلهجة مصرية أكثر منها فلسطينية .
اخوته و أخواته : جمال وكان سفير منظمة التحرير في اليمن وتوفي في صنعاء , أما د.فتحي فهو أقرب شبها لياسر عرفات وهو رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية بالاضافة الى مصطفى و أنعام ( وقد التقيت بها ايضا في منزل مديحة ).
زوجته : سهى الطويل التي تنتمي لعائلة نصرانية من القدس , والدها صاحب ومؤسس المصرف العثماني الذي سرق اموال الفلسطينيين بعد النكبة , أما والدتها فهي مديرة مكتب اعلامي في القدس ثم في واشنطن , جدها كان أحد كبار الاقطاعيين في فلسطين .
ابنته : زهوة   ولدت في المستشفى الأمريكي بباريس في 24/7/1995 .
دراسته : تخرج من ثانوية فاروق الأول بالعباسية ? القاهرة 1947 تخرج من جامعة فؤاد بالقاهرة مهندسا 1951-1955وتخرج من الكلية الحربية المصرية ? ملازم أول 1956 .
أعماله : التحق بفرقة اغتيالات حاولت قتل الحاج أمين الحسيني لصالح اليهود , وعندما تم اكتشافه هرب الى القاهرة 1947
عضو في جماعة الاخوان المسلمين بمنطقة الحلمية بالقاهرة 1947 .
رئيس رابطة طلبة فلسطين في جامعة الملك فؤاد الأول 1952 .
التحق بجهاز الموساد الاسرائيلي في دفعة ايليا كوهين 1952 .
مهندس في شركة مصر الاسمنت بمنطقة المحلة الكبرى 1955 .
سلاح المهندسين ? فرقة ادارة القنابل ? أيام العدوان الثلاثي 1956 .
مهندس في وزارة الأشغال العامة الكويتية ? الكويت 1957 .
تفرغ لانطلاقة حركة “فتح” 1964 .
رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية 06/09/1969 .
رئيس سلطة الحكم الذاتي الفلسطيني منذ اتفاق أوسلو 13/09/1993 .
عشيقته : رشيدة مهران وهي صحافية تونسية وقيل انه امر بقتل رسام الكاريكاتير ناجي العلي بسبب رسمة عن نفوذ رشيدة مهران ( انقر هنا لمطالعة هذه الرسمة ).

أول خطيبة له : جنان العرابي من الاسكندرية وقد رفضت الزواج منه .


لقد رصدت الموساد منذ مطلع الخمسينات تطور الأوضاع السياسية في البلاد العربية المحيطة بها وبخاصة في مصر وسوريا فوجدت أن نجم حزب البعث في سوريا يصعد وأن الحزب ربما يتسلم الحكم عما قريب .
ووجدت اسرائيل أن سفير سوريا في الأرجنتين ” أمين حافظ ” من المرشحين الأقوياء لتزعم البعث وتولي حكم سوريا لذا سارعت الى ارسال ” اليا كوهين ” الى بيونس أيرس ليقيم فيها تحت اسم “كامل أمين ثابت ” ويدعي أنه مواطن سوري مهاجر , واستطاع ثابت فعلا أن يوهم السوريين هناك بهويته الجديدة , وبدأ ينفق على النشاطات السورية بلا حساب حتى اعتبر من أبناء الجالية الأبرار . وحدث ما توقعته اسرائيل , وتولى البعثيون الحكم , وأصبح سفير سوريا في الأرجنتين رئيسا للدولة السورية , فطار كامل ثابت الى دمشق وأقام فيها ونسج علاقاته مع كبار القادة العسكريين والوزراء , واصبحت له ” مونه ” على الحكم وكان يدخل معسكرات الجيش دون اذن خاص , بل ويقال أن اسرائيل كان لديها خلال حرب عام (1967) تفاصيل وخرائط عن مواقع المدفعية والدبابات السورية حصلت عليها من خلال كوهين الذي أعدم في ساحة المرجة قبل الحرب بعدة أشهر .( اذا اردت المزيد عن الجاسوس كوهين انقر هنا لقراءة ما سبق ونشرته عرب تايمز عنه ).

أذهلت المفاجأة يومها الشعب العربي من المحيط الى الخليج لأن كامل أمين ثابت كان مرشحا لمنصب وزاري , وكان نجمه في صعود , ويقال أنه كان يطمع في رئاسة الجمهورية , وكان على علاقة بصلاح البيطار , وقد استأجر شقة في الطابق الرابع من بناية مقابلة لدار الضيافة في شارع أبو رمانه , ومن يدري فلولا ( الخربطة ) في البث في الوقت المخصص للسفارة الهندية لما اكتشفوه ولأصبح ? ربما- وزيرا للدفاع وربما رئيسا للجمهورية . ويقال أن المخابرات المصرية هي التي نبهت سوريا بوجود اختراق اسرائيلي على أعلى المستويات , ويقال أن المخابرات المصرية كانت تستقي معلوماتها من رجل مخابرات اسرائيلي اسمه “برل فرانك” استطاع تجنيده ضابط في المخابرات المصرية اسمه “عثمان نوري” .
الذي لا يعرفه كثيرون أن الموساد غرس في مصر جاسوسا آخر في الوقت نفسه بعد أن شعرت اسرائيل بالقلق من ثورة الضباط الأحرار والشعارات التي رفعوها بتحرير فلسطين بخاصة وأن اسرائيل تعرف أن جمال عبد الناصر وجماعته قد صمدوا في حصار “الفالوجة” وأنهم قاموا أساسا بثورتهم احتجاجا على فساد الجيش خلال حرب فلسطين , وخشيت اسرائيل أن يتمكن عبد الناصر من تأليب الفلسطينيين وتحويلهم الى قوة في مواجهة اسرائيل بخاصة وأن مليوني فلسطيني هاجروا بعد الحرب الى الخارج وهم يشكلون قوة لا يستهان بها ان وجدت من يتعهدها بالتسليح والدعم … لذا ارادت اسرائيل أن تغرس جاسوسا في صفوف الفلسطينيين ليتسلل الى المراكز العليا تماما كما فعلت مع كامل أمين ثابت , ولأنها لم تجد يهوديا مصريا يصلح لهذا الدور , فقد اختارت عربيا من سكان حارة اليهود في القاهرة ينحدر من اسرة اتسمت بالعمالة لليهود وطردت من القدس وغزة بعد حرق منزلها … ” انها أسرة عرفات القدوة ” !!!!!!
فعندما قامت ثورة يوليو في مصر عام (1952) و بدأ عبد الناصر برفع شعارات فلسطينية أفاقت اسرائيل فعمدت الى تجنيد ياسر عرفات – و كان عمره (23) سنة ? و طلبت منه سحب البساط من تحت أرجل عبد الناصر و ذلك بالعمل على تشكيل تجمعات فلسطينية سياسية و قام بتنفيذ التعليملت ; فالتحق بجامعة فؤاد بالقاهرة و أسس اتحاد للطلبة الفلسطينيين , ومن هناك بدأ نجمه يصعد و كان خلال هذه الفترة يتردد على الاسكندرية للقاء تاجر يهودي معروف اسمه ” ماركابي ” قيل أنه كان حلقة الوصل بين عرفات و اسرائيل , و قد تم اكتشاف جثة “ماركابي” بعد أيام ووفقا لما ذكرته “جنان العرابي” ? أول خطيبة لعرفات ? فان “ماركابي” كان يجتمع مع عرفات في منزلها حيث كان على صداقة بابنتيه “مريم , راشيل” , و لكن جنان العرابي تتهم عرفات بقتل ماركابي , و لا يزال هذا الأمر لغزا الى اليوم 000 0
في عام (1957) اجتمع جمال عبد الناصر وشكري القوتلي واتفقا على التخلص من الملك سعود وأنه يجب التخلص منه , وبعد أقل من شهر رفع “آلون” ? مسؤول المخابرات المركزية الأمريكية ? تقريرا الى الملك سعود بان هناك تعاونا بين اسرائيل و بعض الأفراد داخل مصر , وأن هناك أكثر من خمسة تقارير وصلت الى اسرائيل واطلعت الولايات المتحدة عليها , وأن المخابرات الأمريكية من خلال أجهزتها الخاصة تأكدت من صحة المعلومات : بأن مجموعة تخريبية من المصريين و بالاتفاق مع عناصر من المعارضة السعودية سينفذون عملية اغتيال الملك سعود في أحد لقاءاته العامة , فقام الملك سعود بترحيل أعداد كبيرة من المصريين والقاء القبض على البعض الآخر وزجهم في السجون . نشطت المخابرات المصرية في التحري عن كيفية وصول المعلومات الى اسرائيل و دارت الشبهات حول ياسر عرفات ووضع تحت مراقبة الاستخبارات المصرية فهرب الى الكويت قبل أن يكتشف أمره .
كان كوهين يعلم أن المستقبل لأمين الحافظ لذا رمى شباكه حوله … وهذا ما فعله عرفات فقد كان يعلم – من خلال الموساد- أن المستقبل في مصر للضباط الأحرار لذا رمى شباكه حول “كمال الدين حسين” و “خالد محي الدين” واستطاع من خلالهما التعرف بجمال عبد الناصر وقد اعترف عرفات بذلك في حديث أدلى به فيما بعد للصحافية التونسية “رشيدة مهران” التي وضعت كتابا عن عرفات , والتي يقال أنها كانت احدى عشيقاته , و التي يقال أيضا أن عرفات أمر باغتيال الرسام “ناجي العلي” لأنه أشار الى هذه العلاقة في احدى رسوماته .
في هذه الأثناء بدأت تتشكل طلائع فلسطينية ثورية من عدد من الطلبة الفلسطينيين منهم “خليل الوزير”-أبو جهاد-,”صلاح خلف” -أبو اياد-, “فخري شقورة” و “عبد الرزاق المجايدة” وكان من الطبيعي أن يندس عرفات بينهم , وبدأ يؤيد حركة فتح ويشاركهم اجتماعاتهم في ملتقاهم الأول ومركزهم التأسيسي شقة أبو جهاد في حولي “بالكويت” .
كانت المخابرات المصرية ترصد عرفات وتشك فيه لذا ظلت تتعامل معه بحرص , وهذا يفسر السر في أن عبد التاصر اختار “أحمد الشقيري” لزعامة منظمة التحرير , ويبدو أن هذا الاختيار هو الذي دفع عرفات الى الهرب من مصر والاقامة في الكويت على أمل أن يتمكن هناك من تشكيل تجمع عجز عن تشكيله في القاهرة , وكانت المسألة تبدو وكأنها سباق بين اسرائيل وعبد الناصر ; فعبد الناصر يسعى الى تأسيس منظمة التحرير , واسرائيل سعت في الوقت نفسه الى تأسيس منظمة بديلة بواسطة عرفات , ولم تكن مصادفة أن تظهر المنظمتان في وقت واحد تقريبا ; الأولى يترأسها أحمد الشقيري , والثانية يترأسها عرفات , وكانت اسرائيل تعلم أن النصر في الصراع على زعامة الفلسطينيين يعود الى الانجازات على الأرض التي يمكن أن يحققها هذا أو ذاك , لذا أوعزت الى عرفات بالبدء ببعض العمليات الفدائية المحدودة التي يمكن استخدامها في الدعاية والمزايدة على عبد الناصر مثل تفجير محطة مياه ? وهي أول عملية عسكرية لفتح ? ونفذ عرفات الأوامر وبدأ يدفع بسخاء للصحف اللبنانية لنشر الأخبار وتلميع صورة ثورته والمزايدة على أحمد الشقيري واتهام منظمة التحرير بأنها أداة بيد الأنظمة العربية … كانت اسرائيل قلقة جدا من نمو منظمة التحرير وكان عرفات أكثر المعادين للمنظمة وقد حضر أول مؤتمر للمجلس الوطني الفلسطيني الذي انعقد في القدس عام (1964) لغرض واحد هو التخريب على المؤتمر … 0
وجاءت حرب حزيران (1967) نتيجة لتخطيط مسبق من الموساد أوجد الذريعة لاسرائيل كي تضرب مدينة “السموع” قرب الخليل بدعوى وجود قاعدة لعرفات فيها … وحدث ما حدث … واستغل عرفات النهاية المأساوية للحرب فسيطر على المنظمة و أصبح رئيسا لها … 0
لم يتمكن عرفات من ملء الفراغ الذي كان يشكله أحمد الشقيري الخطيب المارد للهجة عرفات المصرية وضحالة ثقافته العربية أبعدته عن الجماهير , بعكس الشقيري الذي كان يلهب حماس الجماهير بخطاباته , وكان لابد من عمل ما لرفع أسهم عرفات عربيا وفلسطينيا اذ أنه لم يكن من السهل أن يصبح شخص غير معروف ويبرطم بالعامية المصرية زعيما للشعب الفلسطيني … وتفتحت قريحة الموساد عن مسرحية “معركة الكرامة ” ; كان العرب قد خرجوا من حرب حزيران مهزومين وكانوا بحاجة الى بطل … وكانت السلطات الأردنية قد سمحت لعرفات وجماعته بالاقامة في مدينة الكرامة على مقربة من النهر وكان عددهم لا يزيد عن مائتين (200) وبدأت اسرائيل تشن حملة اعلامية كبيرة بدعوى أن جماعة عرفات يهددون أمنها , ولكن هذه الحملة لم تعط أكلها بين العرب , فقررت القيام بمناورةعسكرية استعراضية تشتبك خلالها مع جماعة عرفات ثم تنسحب بدعوى أنها خسرت المعركة وانتصر عرفات , فقد يرفع هذا من رصيده , وتقدمت مئات الدبابات الاسرائيلية فعلا عبر النهر ومن عدة محاور , ولاحظ المراقبون أن تقدمها لم يسبقه تمهيد ناري بالمدفعية مما يؤكد أن العملية كانت استعراضا لا أكثر ولا أقل , لكن حدث ما لم يكن في الحسبان ; فقد تدخل الجيش الأردني بصورة لم تكن تتوقعها اسرائيل , انهالت قذائف المدفعية السادسة الأردنية على أرتال الدبابات الاسرائيلية التي كانت تعبر النهر باستهتار , كما أن المقاتلين الفلسطينيين لم يرضخوا لأوامر عرفات الذي طالبهم بالانسحاب الى جبال السلط بعد أن هرب على دراجة نارية الى عمان , وقاد “صبري البنا” مجموعته على التلال , وصمد “أبو اياد” في الكرامة , وقاد “أبو جهاد” المقاتلين في المعابر الغربية , واسبسلت قوات الحجاب الأردنية في اصطياد البابات الاسرائيلية , وتحقق مساء ذلك اليوم أول نصر من نوعه للعرب . وكما هو متوقع “نط” عرفات أمام عدسات المصورين وسرق النصر من زملائه ومن أبطال الجيش الأردني . ولم تكن الحالة العامة في الأردن تسمح باصدار توضيحات تكشف أكاذيب عرفات ودور الجيش الأردني في التصدي للاسرائيليين
ودور الجيش الاردني في التصدي للاسرائليين. فقد كان الملك حسين يرى فيما حصل انهاضا للحالة النفسية المنهارة لدى الشعب… وظن الناس ان عرفات هو الذي قاد العركة فارتفعت اسهمه, وأصبح خلال اقل من سنة اشهر من الحاكم الفعلي في الاردن.
كانت خطة اسرائيل منذ البداية تقوم على سرقة أي إنجاز فلسطيني ثوري, وعزله عن الجماهير وتدميره اولا بأول … لذا فإنها وان كانت قد خطت لرفع اسهم عرفات فلسطينيا إلا أنها لم تكن راغبة في خروج المعركة التي يتزعمها عرفات عن الحجم الطبيعي حتى لا تتمرد عليه فينقلب السحر على الساحر وتشكل خطرا على إسرائيل لذا اصدرت تعليمات لعرفات بالعمل على محورين :
الأول: شل التنظيمات الفلسطينية الأخرى.
الثاني: التصادم مع الجيش الاردني.
وأنجز عرفات المهمة ببراعة فقام بشق صفوف الجبهة الشعبية إلى ثلاث جبهات , وقاد الفلسطينيين إلى حرب أهلية خاسرة مع الجيش الاردني إنتهت بمقتل عشرات الالاف , وخروج المقاومة من الاردن, وإفساد العلاقة الاخوية المتميزة التي كانت تربط الاردنيين بالفلسطينيين وهي العلاقة التي كانت تحسب لها اسرائيل الف حساب.
وصدرت التعليمات لعرفات ان ينقل وساخته الى بيروت ” للعمل” وقاد الفلسطينيين هناك الى حروب خاسرة مع جميع الطوائف اللبنانية بلا استثناء الى ان قضى على الجالية الفلسطينية القوية في لبنان ودمر كل الخيوط التي ربطت بين الشعبين اللبناني والفلسطيني فأثار ذلك حفيظة بعض القادة الفلسطينيين , وشككوا في تصرفات عرفات وسلوكياته وإنفراده في اتخاذ القرار, فقرروا استبعاد عرفات عن القيادة , وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني في لبنان وربطه بعلاقات وطيدة وأخوية مع جميع الطوائف اللبنانية , والعجب كل العجب أنه ما أن أحس عرفات بما جرى حتى قامت اسرائيل باغتيال جميع القادة الفلسطينيين الذين كان يمكن ان يشكل وجودهم خطرا على زعامة عرفات أمثال :
كمال ناصر, وكمال عدوان, وابو يوسف النجار, في بيروت عام 1973, وعلي حسن سلامة, و زهير محسن عام 1979, وما تبع ذلك من اجتياح اسرائيل لبيروت لتصفية الشعب الفلسطيني الصامد, وللتغطية نشرت اشاعات أسطورية عن سوبرمانية عرفات الذي يغير خط سير سيارته قبل دقائق من غارة اسرائيلية , او يصحو في منتصف الليل لينام في بيت اخر او ينتقل بطائرته الخاصة في سماء الشرق الاوسط دون ان تستطيع اسرائيل اكتشافه, علما انه لما سقطت طائرته في ليبيا كانت اسرائيل هي التي اكتشفت مكان السقوط والتقطت اشارات استغاثته ودلت الامريكان على موقع الطائرة !!!!!
كانت اسرائيل ترى من ابواب الخطر على وجودها وأمنها القدرات العسكرية الايرانية والعراقية في منطقة الشرق الاوسط, وكان لا بد لها من درء الخطر بهجوم اسرائيلي على كل من تلك الدولتين. وبعد مشاورات اسرائيلية وامريكية , تخوفت امريكا على مصالحها وعلى حلفائها من الدول العربية , فلطالما اسرائيل خططت لتصعيد الحرب الايرانية العراقية وإطالت امدها وتزويد الدولتين بالاسلحة لانهاك الطرفين المتحاربين.
ان اكبر مشكلة تؤرق اسرائيل وبل ويهود العالم اجمع هي مشكلة اللاجئين الفلسطينيين, وعلى رغم كل المحن والمؤامرات التي تعرض لها الشعب الفلسطيني فقد ظلت الجالية الفلسطينية في دول الخليج تشكل قلقا لاسرائيل, فهي جالية كبيرة وغنية وقادرة على تمويل اية تحركات وثورات ضدها, لذا بات على اسرائيل الخلاص من تلك القدرات, وجاءت حرب الخليج فرصة ذهبية لاسرائيل للقضاء على هذه الجالية, وقام عرفات بدوره كاملا حسب تعليمات الموساد, حيث توجه عرفات يوم 28/7/1990 ( قبل احتلال الكويت بخمسة ايام) الى بغداد والكويت حيث كانت حالة القلق و التوتر بين البلدين ( وطبعا لبذر الشقاق و تأزيم العلاقات تحت اسم الوساطة ) لحل الخلافات وإنهاء الأزمة الكويتية العراقية ( وكان دوره مكملا لدور سفير امريكا في كل من بغداد والكويت ) فقابل الرئيس صدام حسين وسانده بمطالبة الكويت بعائدات النفط المستخرج من حقول نفط الرميلة الواقعة ضمن الحدود العراقية, و ام على العراق التمسك بحقوقه ومكاسبه وانه سيحاول مع امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح اقناعه بتلبية مطالب العراق. ثم توجه عرفات الى الكويت وقابل امير الكويت وابلغه ان العرب يرفضون المطالب العراقية تحت التهديد والوعيد كما ابلغه ان صدام حسين يهدد ويتوعد اما بدفع مبلغ 10 مليارات دولار فورا, او اللجوء الى القوة العسكرية, وربما احتلال الكويت بأكملها, مما اضطر امير الكويت لطلب الحماية الامريكية. فأعلن عرفات وقوفه وتأييده للرئيس العراقي فاستعدى الدول الخليجية كلها على الفلسطينيين دون مبرر فكانت الضربة التي لحقت بهم المسمار الثالث الذي دقته اسرائيل في الجسد الفلسطيني في المهجر.
لقد اصبح الفلسطيني يائسا ومحاربا ومطاردا اينما حل وكان هذا هو المخطط الاسرائيلي منذ البداية والذي نفذه عرفات بحذافيره … لكن اسرائيل التي اهتمت بملاحقة وتدمير الفلسطينيين في الخارج غفلت عن ورقة رابحة أُحسن لعبها و هي ورقة الفلسطينيين في الضفة والقطاع, و جائت الانتفاضة التي تزعمتها “حركة حماس” البعيدة عن نفوذ عرفات بمثابة الاعصار الذي يهدد الطموحات الاسرائيلية كلها ويفشل المخططات العرفاتية, وكان لا بد من التحرك.
حاول عرفات شراء الناس في الداخل كما اشتراهم في الخارج فلم يفلح … وبسبب الخسائر المتلاحقة في صفوف الاسرائيليين تقرر ان تكشف اسرائيل اوراقها بالكامل واوعزت الى عرفات بالمسرحية الاخيرة … مسرحية الحكم الذاتي في اريحا و غزة … وهدفها من هذه المسرحية ضرب حركة حماس في غزة من خلال حسابات يقودها عرفات من مكتبه في اريحا وقدمت له اسرائيل تعهدات وضمانات لحمايته الشخصية من الفلسطينيين والاسرائيليين فحياة عرفات بالنسبة لها غالية … إنه الجاسوس الاطول عمرا … والاكثر حظا … فليست هناك موجات ( هندية ) تعطل عليه ارسالياته كما حدث لزميله كوهين … والمذابح والماسي التي قاد الفلسطينيين خلالها لم تترك للمواطن الفلسطيني العادي لحظة واحدة ليسال نفسه : من هو عرفات هذا ؟؟؟ من هو أبوه و من هي أمه ؟؟؟ و لماذا لا تُعرف له عائلة او بلدة او عشيرة , مثل باقي خلق الله من الفلسطينين !!!!!.
قال اسحق رابين_ رئيس وزراء اسرائيل_ مخاطبا ياسر عرفات في حفل الإستقبال الذي أقامه الرئيس الامريكي _ بيل كلنتون_ في واشنطن بعد التوقيع على اتفاقية ( أوسلو2 ) بتاريخ 28/9/1995 بحضور الرئيس المصري_ حسني مبارك_ , وملك الاردن _الملك حسين_ , ووزير الخارجية الامريكي _ كريستوفر_ , ووزير خارجية روسيا_كوزيريف_, ووزير خارجية النرويج_ غوزال_ , ورئيس وزراء اسبانيا_ غونزاليس_ , وشمعون بيريس _ ممثل الحكومة الاسرائيلي_ ومحمود عباس_ ممثل السلطة الفلسطينية_:
” وبعد انني اتسائل إذا كنت يهوديا ؟؟ ”

فامتقع وجه ياسر عرفات , وضج الجميع بالضحك وصفقوا طويلا , فيما استمر اسحق رابين على جديته في الحيث قائلا للضيوف وللمراسلين الصحفيين: ” إن هناك صفات أساسية في اليهود يتمتع بها السيد عرفات ” وأضاف قائلا :

” في تراثنا اليهودي قول ماثور يرى ان رياضة اليهود هي فن الخطابة “. ثم تابع بعد فترة من الجدية مخاطيا عرفات الذي زاد تجهمه قائلا : ” بدأت اعتقد أيها الرئيس انك قد تكون يهوديا ”

هذا الحوار الذي بدأ بسيطا في حينه لم يكن بسيطا في مدلولاته وإنما كان يرمي إلى اهداف بعيدة والى امور يسعى كثير ممن بحثوا في اصول عرفات وجذوره الى التقصي عنها.

قال احمد جبريل_ الأمين العام للجبهة الشعبية_القيادة العامة_ مخاطبا فيصل الحسيني_ مسؤول ملف القدس_ والوفد المرافق له أثناء زيارتهم الى دمشق للإجتماع مع القادة السوريين وقادة الفصائل المعارضة لعملية السلام, وتحدث جبريل عن جذور عرفات وأصوله ثم قال: ” يا فيصل أنت ابن عبد القادر الحسيني, والحاج أمين الحسيني تحالف مع الألمان من اجل قضية فلسطين وعندما صدر قرار مجلس الامن الداعي الى تقسيم فلسطين الى دوللتين عربية ويهودية رفض الحاج أمين التوقيع على هذا القرار وغادر الى لبنان وبقي هناك الى ان توفاه الله. الحاج أمين كان يحذرنا من ياسر عرفات وكان يقول لنا هذا الرجل ليس من ال الحسيني كما يدعي وبعد تدقيقنا في هويته والرجوع الى المرجعية الاسلامية لال الحسيني في المرغب افادتنا هذه المرجعية بأن عرفات ينحدر من أسرة يهودية هاجرت الى فلسطين إسمها ” القدوة ” وعمل والده بعد ذلك خادما لال الحسيني في القدس.

كان عرفات يفاوض الاسرائلييين سرا في اوسلو وتعهد لهم بإغلاق كل المؤسسات الفلسطينية في القدس, وأن الاتفاق بين ” يوسي بيلين” و ” محمود عباس” ينص على ان عاصمة الدولة الفلسطينية_ إذا اقيمت_ ستكون ” أبو ديس” وليس القدس كما يدعي أبو عمار”.
ولم يرد فيصل الحسيني على احمد جبريل حتى بالحد الأدنى الذي يتناسب وما قاله. وقد أُعد تقرير سري لهذا الحوار لعرضه على ياسر عرفات.

اطلع مراسل جريد الرأي العام” الكويتية في القدس_ أحمد منصور_ على التقرير السري الذي رفع الى ياسر عرفات عم مقابلة فيصل الحسيني لاحمد جبريل ونُشر في عددها الصادر بتاريخ 12/12/1996 بعنوان ” أصول عرفات وجذوره” , وكذلك الصحفي الكويتي_يوسف سليمان المطاوع_ بعنوان ” العرق دساس “, كما تناوله الدكتور عبدالله النفيس في زاويته”عدسة مجهر” نقلا عن كتاب الباحث” أندرو جابوزنوكوني ووكر” والتي نُشرت في صحيفة ” الوطن” الكويتية في عددها الصادر بتاريخ 11/12/1996 .
ذكر ” داني روبنشتاين” في صحيفة” هارتس” الاسرائيلية: ” هناك حقائق ثابتة لدى كثير من الباحثين الا انها غير مريحة لياسر عرفات, فمن يتصل بديوان ياسر عرفات من الصحفيين او الباحثين مطالبا بالحصول على معلومات حول سيرة حياته يقولون له إنه ولد في القدس, على اعتبار ان القدس هي افضل الأماكن التي تجسد المشكلة الفلسطينية والتي تؤكد ان الرجل الذي يجلس على رأس السلطة الفلسطينية نشأ وترعرع على أرض وتراب فلسطين وهذا تضارب في المعلومات حول سيرة عرفات وجذوره.

ولأن جمعت هذه الروايات الى بعضها البعض ووثقت بالفعل فإنها تكون حلا لكل ما يدور على الساحة الفلسطينية من أحداث, وتميط اللثام عن كثير من التصرفات والسلوكيات التي يعتبرها بعض المراقبين الغازا , ولعل الأيام القادمة تأتي بالمزيد.

قد يقول قائل: ليس من المعقول أن يكون عرفات جاسوسا … ولهؤلاء نقول : إن السوريين ايضا قالوا مثل هذا الكلام عن كامل أمين ثابت , وظل الشعب السوري عدة اشهر لا يصدق ولما عُرضت وقائع التحقيق مع الجاسوس من خلال شاشة التلفزيون. فهل من المعقول ان يكون هذا الشاب السوري الوديع ورجل الأعمل المعروف جاسوسا واسمه ( كوهين ) ؟؟!! وبعد اعدامه اعترفت اسرائيل بحقيقة شخصيته وبعد حرب حزيران طلبت استرداد جثته مقابل تسليم مئات الاسرى السوريين.

ولمثل هذا نقول عن عرفات … فمنذ عام 1952 وعرفات هذا شخصية مشبوهة لا أحد يعرف لها اصلا ولا فصلا , وقد حشر نفسه في صفوف الثوار حتى أصبح رئيسهم وجر الفلسطينيين الى مذابح في الاردن ولبنان , والكويت , ثم فلسطين , حتى أصبح المواطن الفلسطيني لا يطلب الا لقمة العيش.
وقد تم قتل جميع قادة فتح وبطرق متنوعة ومشبوهة رتبها عرفات , ليس لأنه له حاسة سادسة كما بزعم, وإنما لأنه لم يكن على قائمة الإغتيال , وإن إسرائيل التي استطاع ان تصل الى منزل خليل الوزير( ابو جهاد ) عام 1988, وصلاح خلف, وهايل عبد الحميد, ومحمد العمري عام 1991 في تونس , وأمين عام حركة الجهاد الإسلامي_ د. فتحي الشقاقي_ في مالطا عام 1995, ثم توالت اغتيالات رموز الانتفاضة من جميع التنظيمات والحركات الاسلامية , الم تستطيع اغتيال عرفات ؟؟؟ !!!!  وما يدور الان في المقاطعة عبارة عن مسرحية يشترك فيها عرفات بدور رئيسي يهدف الى اخضاع الشعب الفلسطيني حتى يقبل بالشروط الاسرائيلية حتى يقول عرفات لاحقا ان الشعب هو الذي ضغط عليه لقبول الحل الاسرائيلي !!
كان بإمكان اسرائيل ان تصطاد طائرة عرفات الذي يتنقل مثل السندباد في سماء الشرق الاوسط … أليست هي التي عثرت على طائرته عندما سقطت وقامت بإبلاغ السلطات الامريكية عن مكانها ؟.

ألم يسبق ان اصدر مناحيم بيغن _ رئيس وزراء اسرائيل_ عقب الاجتياح الاسرائيلي للبنان, امرا لوزير دفاعه_ أرييل شارون_ بتأمين الحماية وعدم التعرض لعرفات وهو في البحر في طريقه من لبنان الى تونس _ وكان على مرمى طلقة رصاص_ ؟ مما أثار يومها غضب شارون فقال : سأبقى أشعر بالذنب والخطأ لعدم قتل عرفات.
الحل الأخير هو حل صهيوني … إنها المصيدة التي يستدر بها الاسرائليوون أجيال الثورة الفلسطينية ومنظماتها وقادتها, بعقد مفاوضات سرية مع عرفات , وتوقيع اتفاقيات ” وهمية ” تعد عرفات بموجبها حكما ذاتيا تمهيدا لقيام دولة فلسطينية , وتسمح اسرائيل لجميع الفدائيين والتنظيمات الفلسطينية بالدخول الى الضفة والقطاع تحت قيادة عرفات وتكون اسرائيل قد احكمت قبضتها على جميع التنظيمات الفلسطينية ورموزها التي تشكل الخطر الاكبر على أمن اسرائيل , ومن ثم على الشعب الفلسطيني بأكمله.
وبالفعل , وكما قال رئيس وزراء اسرائيل_ اسحق رابين_: ” لقد تم وضع الفلسطينين في زجاجة , إذ انني امسك الزجاجة من عنقها متى أشاء وكيف أشاء , ولا تلزمني أي قوة دولية بالتعهدات والإتفاقيات, فلنا حلفاء واصدقاء وجيران يؤيدوننا ويقفون الى جانبنا.”

ومن يقرأ البنود السرية للإتفاق يجد ان عرفات قد نفذ مهمته بحذافيرها ولولا الانتفاضة وحركة حماس لظل نشاطه مستترا , لكن الانتفاضة فضحته , ولسوف يعمل جاهدا على اغتيال الانتفاضة , ثم اغتيال الشعب الفلسطيني_ إذا لم يتم تهجيره_ وبالتالي إغتيال الوطن الفلسطيني . ومن يدري ماذا بعد ذلك ؟؟!!.
وبعد موت عرفات , او اغتياله لدفن أسراره معه , او نفيه لإنهاء دوره , ستقيم له اسرائيل نصبا أهم وأكبر من النصب الذي أقامته لكوهين.

للمزيد عن عرفات وفضائحه انقر هن  

 

copied from arabtimes

Advertisements

إجراءات

Information

41 تعليق

27 02 2007
نشقثثة

ملعون ابو شرفك, انت اليهودي و امك اليهوديه, ابو عمار خدم القضيه الفلسطينيه, انت شو سويت؟؟؟؟
عليك رحمة الله يا سيدي و سيدي ابو عمار

8 03 2007
خليل

صح لسانك

24 04 2007
مقاوم سابق

طول عمره بيخرب القضيه هذا صحيح لانه ولا مره عمل على توحيد اهل البيت الواحد دائما بيكره المسلمين وانا شاهد على ذلك …..مقاوم سابق…..تبهدلعلى يد الخائن عرفات…ولم يصقنى احد……………..

24 04 2007
علاء

الله يجحمه ويولع فيه الكلب خرب بيت ناس كثيره فى الدخل والخارج والاف ماتت بسببه انتو عارفين نهايه الخائن

30 04 2007
Basil Al-Qudwa

الأخوة الكرام اللغط الذي قيل أنه كثر في نسب أسرتنا مصدره معروف وهو نفسه الذي طعن في أنساب الكثير من الأشراف حقدا وحسدا. أما آل عرفات القدوة الحسيني فنعم أشراف رضويون حسينيون بل نقباء للأشراف منذ 342 هج ومصادري هي

http://www.alqudwaalhusseini.com

http://www.ashrafalsham.com/vb/showthread.php?t=177

ونعم نحن لسنا من مشجرة آل غضية الحسيني وإنما نحن رضويون أي من نسب جعفر الزكي بن علي الهادي ولا يوجد عالم نسب واحد طعن في نسبنا على مدى التاريخ بل العكس هو الصحيح وفي موقع الأسرة المرفق قائمة ببعض المراجع منذ القرن الأول الهجري.
أما بالنسبة للأستاذ العبادلة فأحيله الى المستشار حمدان العبادلة القاضي فسيفيده. أخواني لمصلحة من يطعن في نسب أبناء أهل البيت الذين قدموا أرواحهم للقدس? فضلا على أنه أثم وبهتان ولكل من طعن في نسب أسرتنا أقول نلتقي عند حوض النبي صلّ الله عليه وسلم غدا إن شاء الله….

والحمد لله رب العالمين
السيد الشريف باسل بن سهام الدين عرفات القدوة الرضوي الحسيني

1 05 2007
Al Masry Al Araby

اخوانى اذكروا محاسن موتاكم.
يكفينا هدم لرموزنا القومية حتى اذا أخطأت.
اليهود هم ملوك تزييف التاريخ , اخاف ان اسمع أت عبد الناصر كان عميلا لاسرائيل.

6 05 2007
Jasmine BS

السلام عليكم
لا يجوز على الميت إلا الرحمة.
سواء أكان هادا الكلام كله صحيح أم لا، فالحسابات اللي تركها على حسابه وحساب زوجته بالبنوك العالمية كفيلة لأن تتكلم عن نواياه.
بتوقع بهالثروة كان فيه يجهز جيش كامل !!!

والله أعلم

والسلام عليكم

21 05 2007
حفيد الفريق سعيد العمري

حقيقة انه من المؤسف ان نسمع عن اعلامنا ورموزنا هذا الكلام
ولكن ليس مستغربا
وصراحة الاخ اللي كتب الموضوع موثق كلامة بالأدلة والشهود والتواريخ

ومون لديه الحجة فليحتج..
وهنا أتتذكر قول الشاعر:
هز الشفاه ابا عمار مبتأسا عليك لعائن الله منا دائم الأبد

30 05 2007
Basil Al-Qudwa

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خير أئمتكم الذين تصلّون عليهم ويصلّون عليكم. وشر أئمتكم الذين تلعنونهم ويلعنونكم”. ويقول كذلك: “إن شر الرعاء الحطمة”

اليوم وأنا أقف وحيداً مطارداً من الفئة الباغية أتذكرك، كما يتذكر المسافر في صحراء قاحلة نجوم الهدى. أتذكرك؟!.. فهل نسيتك أبداً، وكل ما أراه يذكر بك ويهدي إليك ويلعن شانئيك، في زمن تعملقت فيه الأقزام، واستأسدت فيه السحالي والعظاءات وبنات آوى؟!..

أي رجل، وأي خصوم!..

أي جمال يتواضع، وأي قبح يتعالى!..

أي لحظة نور، وأي ظلامية!..

اليوم أتذكرك – وقليل من يفعل- في هذه اللحظة الموغلة في الخراب والظلامية، والقهر المتلفع بوجوه لا تعرف البسمة، وقلوب لا تعرف الرحمة، وضمائر تكن كراهية لا يحتملها عالم بأكمله؛ ناهيك عن وطن مسكين وقع في قبضة مجموعة من الأفاقين ومحدثي النعمة.

ياسر عرفات القدوة الحسيني.. وكم يحلو لي أن أغيظ الحاقدين بترداد اسمك!.. كم يحلو لي تصور وجوه شائهة تكفهر، وصدور مليئة بالضغينة تتمزق، وعيون تحاول أن تنافقني بالابتسام، عند ترداد اسمك، فلا تنجح إلا في اللمعان ببريق يكفي لإحراق كل من يدب على وجه الأرض!.. من أين جاءت كل هذه الكراهية!.. وكيف استطاع قلب أن يحتمل لهيبها؟!.. كيف استطاع قلب أن يمتلئ بكل هذا الغل ثم يكون له بيت وأولاد؟!.. كيف استطاع قلب، يحمل كل هذا الحقد، أن يعيش وأن يخرج من بيته في الصباح، دون أن يتعثر برمال الأرض ولعنات الملائكة!.

أبا عمار.. أذكرك فيهمي الندى، وتشرق الشمس، ويحلولك وجه الشيطان.

كنا مزقاً من اللاجئين، فحولتنا إلى شعب مقاتل يسعى لانتزاع حريته، بعد أن كان يقف طوابير في انتظار حصة التموين من وكالة الغوث. فهل يستطيع شيطان مهما كان حجم مكره إنكار ذلك؟!.

كنا مشتتين تحت كل سماء وفي كل أرض، فاقدين لهويتنا الوطنية، فأعدت بعث كينونتنا المتجددة، ورفعت اسمنا في كل محفل، وقلت للعالمين: هذا شعبي وإنه لشعب الجبارين. أعطوه وطناً، أو فلتتهيأوا لما هو أشد من الموت.

أعطيتنا اسماً وهوية وعلماً، وغرست فينا جذوة الكفاح، وقلت: هذه ثغرتكم فاملأوها، في وقت كان فيه الآخرون يلهثون وراء تحرير الأندلس، ويملأون ثغرات بعيدة هروباً من مواجهة الأصعب.

يا سليل الحسين – واستحققت ذلك عن جدارة- كنا كلما ضجت بنا الحياة هربنا إليك، كما يهرب الولد إلى والده. فما عاد لنا اليوم والد، وتسلط علينا اللئام. أيتاماً أصبحنا على مآدبهم العامرة: لا يلقون إلينا الفتات، حتى وهم يطالبوننا بالصمود!.

كلما ملأ الضيق صدورنا كنا نلقي عليك أعباءنا، فتحملها ولا ينوء ظهرك، ولا يتراجع صبرك، ولا يضيق صدرك، بشكاياتنا وإحباطاتنا وانتقاداتنا. فجاءنا اليوم من يلعننا كلما شكونا ويتهمنا كلما ضقنا، ويهددنا كلما اعترضنا.. ثم يطلب منا أن نسبح بحمده كأنه الله!. أكان الله ظالماً إلى هذا الحد، أم كانوا كاذبين في تصويره على هذه الدرجة من القبح.. إنها إذن لوسيلة مبتكرة في الصد عن سبيل الله!.

أبا عمار

وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدرُ.

أبا عمار

طبت حياً وميتاً.. طاب ممشاك، وطاب ملقاك، وطابت سيرتك.. ولعنة الله على الظالمين.

د. خضر محجز – غزة
تاريخ الماده:- 2006-09-04
http://www.arabrenewal.net/index.php?rd=AI&AI0=16756

حين يكتب خضر محجز، فهو يستند الى خبرة طويلة، انه احد قادة حماس الذين رشحوا للابعاد عام 1992، ثم الغي قرار ابعاده مع مجموعة اخرى، انه من حاول دائما ان يكون توحيديا، غير منغلق،اما ان يكتب عن ياسر عرفات هذا الفيض من المشاعر، فأظنه ليس ترحما على من مات، رغم ان هذا واجب، بل لانه يرى بام عينه ما يجري في غزة، ولانه لم يغلق عينيه وعقله وما يتفاعل بينهما، انه يحس بوجع المخيم، ويستعد لوضعه اولوية، وبالتالي فخضر محجز منتمي لعقله، وضميره د خضر محجز، ليس كاتبا مغمورا يبحث عن شهرة وإنما باحثا ومناضلا قضى سنين عديدة في السجون الإسرائيلية، وكان من ضمن مجموعة المناضلين الذين أبعدتهم إسرائيل إلى مرج الزهور في لبنان، حيث اشتهر وقتها بصفة (شاعر المبعدين).

المؤلف، الذي يعمل إلى الآن في وزارة الثقافة الفلسطينية في مدينة غزة، كتب المؤلف كرسالة دكتوراه قدمها لمعهد البحوث والدراسات العربية، المنبثق من جامعة الدول العربية، بعنوان: “البنية الثقافية في كتابات إميل حبيبي”؛ بإشراف الدكتور صلاح فضل، وتمت مناقشتها في جلسة علنية، بمقر المعهد بالقاهرة، في السادس من يونيو/حزيران عام 2006، بمشاركة هيئة المناقشة، التي أوصت بدورها بطباعة الرسالة، التي نالت درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى، وتعميمها للتداول في الجامعات العربية كافة.

30 05 2007
Basil Al-Qudwa

شارك فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي في حفل تأبين للشهيد الراحل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مساء أمس الأول بنادي الدانة وذلك بحضور وفد قيادي فلسطيني رفيع المستوى يضم السيد محمودعباس (ابو مازن) رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والسيد أحمد قريع رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني وحضر الحفل السيد أحمد بن عبدالله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية والدكتور حمد عبدالعزيز الكواري وزير الاعلام السابق وسعادة السفير تحسين ميقاتي ورئيس البعثة الدبلوماسية الفلسطينية راعي الحفل وعدد من أصحاب السعادة السفراء العرب والاجانب.

وقد بدأ الحفل بالاستماع للنشيد الوطني الفلسطيني ينشده أطفال المدرسة الفلسطينية ثم افتتاح معرض صور فوتوغرافية للرئيس الراحل ياسر عرفات يصور مراحل حياته المختلفة منذ كان طالبا في المرحلة الابتدائية مرورا بمسيرة حياته النضالية إلى مراسم تشييع جثمانه في باريس والقاهرة حتى دفنه في مقر المقاطعة في رام الله.

وقد ألقى فضيلته كلمة مؤثرة عن الرئيس الراحل عرفات أنه شهيد قضى خمسين عاما من حياته محاربا مدافعا عن حقه المسلوب وعن أرضه وعرضه وشدد القرضاوي على أن الرئيس عرفات مات شهيدا مسموما وقال انه إذا كان اليهود قد دسوا السم في طعام الرسول المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام افيستبعد أن يفعلوا ذلك مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رحمه الله وعدد الشيخ القرضاوي مناقب الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات قائلا أنه لم يتنازل عن القضية الفلسطينية وعن الثوابت الهامة فيها

وقال: لقد حمل أبوعمار القضية الفلسطينية فكرة واضحة في رأسه وهما يؤرقه ليلا ونهارا وحملها لمدة خمسين عاما دون كلل أو ملل مشيدا بصمود الشعب الفلسطيني الذي لم يتخاذل ولم يركع ولم يتنازل عن حقوقه وثوابته طوال هذه المدة التي لم يكن فيها مساند ولا عون على هذه الظروف.

وكشف الشيخ القرضاوي أنه تدرب عسكريا عام 1951 على يد ياسر عرفات وقال إن عرفات كان شابا متحمسا يتولى التدريب على إطلاق النار اثناء ثورة القناة ضد الانجليز واضاف انه علم فيما بعد أن عرفات كان يستعد للمرحلة المقبلة وأضاف القرضاوي انه تجادل مع الراحل عرفات وشكاه إلى قائد المعسكر لأنه رفع السلاح في وجه أحد الطلبة المتدربين من الأزهر.

ونصح الشيخ القرضاوي القيادة الفلسطينية نصيحتين هامتين للمرحلة المستقبلية في القضية الفلسطنية وهي أن يحافظوا على وحدة الشعب الفلسطيني حيث هي الخير كله وأن اليد الفلسطينية يجب الا تمتد لتؤدي الفلسطيني وأن الرصاص الفلسطيني يجب الا يوجه للصدر الفلسطيني وأن الشعب الفلسطيني يجب أن يبقى موحدا بغض النظر عن الاختلافات السياسية أو الانتماءات المختلفة حيث انهم في النهاية فلسطينيون تجمعهم القضية الفلسطينية ويجمعهم الهم الفلسطيني الواحد أما النصيحة الثانية للقيادة الفلسطينية فهي أن يحافظوا على خط المقاومة والخط الجهادي خاصة في زمن الضعف العربي والوهن الاسلامي.

وثمن الشيخ يوسف القرضاوي موقف دولة قطر من القضية الفلسطينية وقال إن منظمة التحرير الفلسطينية انطلقت نواتها من الدوحة وذكر الاعضاء والمؤسسين وما كانوا يشغلون من مناصب في وزارات ومؤسسات الدولة وقال إن الدعم والتأييد للقضية الفلسطينية واجب على كل العرب والمسلمين.

المصدر جريدة الوطن القطرية

وهذه شهادة أخرى بدون تعليق ويمكن الرجوع الى موقع القرضاوي حفظه الله

http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=3729&version=1&template_id=119&parent_id=13

1 06 2007
Basil Al-Qudwa

لبنان وفلسطين: الفرق بين حرب عرفات.. وحرب نصر الله!
بقلم/صالح القلاب- وزير الإعلام الأردني الأسبق

قبل ايام أحيا الفلسطينيون، وحدهم، الذكرى الثانية لرحيل ياسر عرفات الذي من المؤكد لو أنه بقي على قيد الحياة لاعترض على محاولات الذين يحاولون ترسيخ مفهوم ان حسن نصر الله يَجِبَّ ما قبله وأن حربه الأخيرة ضد الإسرائيليين أو حرب الإسرائيليين ضده قد وضعت حداً للحروب الإسرائيلية الخاطفة، وأنه لا حرب بعد هذه الحرب من الممكن أن تنتهي وتحقق أهدافها، وفقاً لما تريده إسرائيل، خلال يومين وأن صمود حزب الله ثلاثة وثلاثين يوماً!! قد فتح طريقاً جديداً بالنسبة للصراع العربي ـ الإسرائيلي الذي يبدو أن طريقه لا تزال طويلة.

لو ان أبو عمار لا يزال حيّاً فإنه بالتأكيد لن يسكت على كل ما قيل وما يقال عن ان صمود حزب الله وحسن نصر الله لم يسبقه أي صمود وأنه بعد هذه الحرب التي استمرت شهراً وثلاثة أيام لم تعد هناك حروب خاطفة فهو أي «أبو عمار» قد صمد في بيروت، المحاصرة من البر والبحر والجو ثلاثة شهور، إذا كان زعيم حزب الله، الذي كان في عام 1982 لا يزال يتلمس طريق المجد النضالي بخطى غير واثقة، قد صمد ثلاثة وثلاثين يوماً وطرق إمداداته وإمدادات حزبه كلها مفتوحة.

لقد ظلم الذين طبلوا وما زالوا يطبلون لانتصارات حزب الله غير المسبوقة، وبعضهم فلسطينيون أكلوا على مائدة «أبو عمار» حتى أصيبوا بالتخمة، الرئيس الفلسطيني الراحل ظلم ظلماً ما بعده ظلم، فقد واجه الغزو الإسرائيلي للبنان في يونيو (حزيران) عام 1982 في ظروف صعبة تختلف اختلافاً جذرياً عن الظروف التي واجه فيها حسن نصر الله الغزو الأخير وهو صمد لنحو ثلاثة شهور في منطقة لا تزيد مساحتها عن ثلاثين كيلومتراً مربعاً، في أحسن الأحوال، بينما اقتصر صمود زعيم حزب الله على ثلاثة وثلاثين يوماً في مساحة ممتدة من طهران حتى دمشق ومن دمشق حتى مساحة الدولة اللبنانية كلها من الشمال الى الجنوب ومن الغرب الى الشرق.

قبل حرب عام 1982 بقي ياسر عرفات يدُبُّ الصوت بأن الإسرائيليين قادمون ولم يستمع إليه أحد، حتى بما في ذلك حلفاؤه في الحركة الوطنية اللبنانية وفي المقاومة الفلسطينية وكان عندما كان يتحدث عن خطة «الأكورديون»، التي ستطبقها القوات الإسرائيلية بالتعاون مع بعض الأطراف اللبنانية المعادية للتواجد الفلسطيني في لبنان في ذلك الوقت، يبتسم كثيرون استهزاءً وذلك على أساس ان الزعيم الفلسطيني الذي كان هو قطب المعادلة العسكرية والسياسية على الساحة اللبنانية في ذلك الوقت يتقصد المبالغة على هذا الصعيد لابتزاز بعض أطراف هذه المعادلة الآنفة الذكر ولمناكفة بعض الدول العربية وأولها سورية.

لم يصدِّق أحد ياسر عرفات عندما كان يصرخ بأعلى صوته بأن الإسرائيليين قادمون وهو عشية تلك الحرب التي لم تقلِّ بشاعتها عن بشاعة الحرب الأخيرة كان قد أرسل وفداً الى دمشق ليحذر من ذلك الغزو المتوقع وأن ذلك الوفد، الذي لا يزال معظم أعضائه أحياء يرزقون، قد قوبل بالاستهزاء وأن السيد عبد الحليم خدام، الذي كان في ذلك الحين النائب الأول لرئيس الجمهورية والمكلف بالملف اللبناني والذي سيقرأ هذا الكلام بالتأكيد وسيتذكر وقائع تلك المرحلة الحاسمة، قال للقادمين من بيروت التي كانت تنتظر مصيرها مرتجفة الفرائص: عودوا الى مواقعكم.. لقد مللنا وزهقنا ألاعيب وتمثيليات أبو عمار.. عليكم ألا تأتوا إلينا فارعين دارعين كلما غيرت دبابة إسرائيلية مكان تموضعها في الشريط الحدودي أو عبر الحدود اللبنانية ـ الإسرائيلية.

كان اعتقاد سوريا، ويقال إنها كانت قد أُبلغت بذلك الغزو وبالحدود التي سيصل إليها قبل عدة شهور من بدئه، ان القوات الإسرائيلية لن تتجاوز مدى الأربعين كيلومتراً من مستوطنة «المطلة» في الجنوب وحتى نهر الزهراني في الشمال وان كل ما يريده الإسرائيليون هو إبعاد بطاريات صواريخ الكاتيوشا التي دأبت القوات الفلسطينية على استهداف المستعمرات الإسرائيلية الحدودية بها وبالتالي فإنه لا يجوز الانسياق وراء صراخ ياسر عرفات الذي يريد إضفاء حرب شاملة هي لا متوقعة ولا محتملة.

ولأن ياسر عرفات كان مقتنعاً بأن الإسرائيليين قادمون الى بيروت وقد أسرَّ لبعض زملائه في قيادة حركة «فتح» في ذلك الحين، ومن بينهم صلاح خلف (أبو إياد) وخليل الوزير (أبو جهاد) وكلاهما استشهد في تونس في وقت لاحق، بأن السفير البريطاني في بيروت وأمين الجميل الذي أصبح رئيساً للجمهورية اللبنانية قد أبلغاه بأن الحكومة الإسرائيلية قد اتخذت قرار تلك الحرب فقد ترأس وفداً فلسطينياً على أعلى المستويات قام بزيارة سرية الى الجماهيرية الليبية والتقى العقيد معمر القذافي وطلب منه بعض الأنواع من صواريخ أرض ـ أرض التي يصل مداها الى المستعمرات الإسرائيلية في شمال فلسطين المحتلة لكن رد فعل طرابلس الغرب لم يكن أفضل من ردِّ فعل دمشق فعاد هذا الوفد خاوي الوفاض وهكذا فقد تُرك الفلسطينيون واللبنانيون يواجهون مصيرهم بمفردهم وبالأسلحة القليلة والبدائية التي كانت في أيديهم.

ولعل الذين قالوا ويقولون، وبعضهم فلسطينيون، ان صمود حزب الله غير مسبوق وان الحرب الأخيرة قد ألغت كل الحروب الإسرائيلية يتذكرون ان العقيد القذافي الذي رفض طلب القيادة الفلسطينية المشار إليه آنفاً، ربما خوفاً من ردَّات فعل الولايات المتحدة والدول الغربية، لم يتورع عن وصف المقاتلين الفلسطينيين، الذين صمدوا ثلاثة شهور وقاتلوا قتالاً بطولياً والذين جرى ترحيلهم عن بيروت وأسلحتهم في أيديهم، بأنهم يشحنون في السفن كالأبقار الى مواقعهم الجديدة البعيدة آلاف الأميال عن فلسطين.

حتى الأسلحة التي أرسلت الى ياسر عرفات، والى القوات المشتركة الفلسطينية – الوطنية اللبنانية، من قبل الجزائر ومن قبل اليمن بادرت السلطات السورية الى إيقافها ومنعها من الوصول الى الاراضي اللبنانية والحجة ان أبو عمار معروف ومشهور بمبالغاته وأن الحرب التي يتحدث عنها غير متوقعة وأن وصول هذه الأسلحة الى لبنان سيخل بالمعادلة القائمة هناك وأنه سيزيد الحرب الأهلية المتفجرة تأججاً ومأساوية.

وهكذا فقد قاتل ياسر عرفات بقوات لياقتها العسكرية متدنية وأسلحتها متخلفة قياساً بالأسلحة التي قاتل بها حزب الله خلال الحرب الأخيرة ولكن ومع ذلك ومع أن جزءاً من اللبنانيين كانوا ضده وضد التواجد العسكري الفلسطيني على الساحة اللبنانية فإنه صمد نحو ثلاثة شهور في ظروف في غاية الصعوبة وأنه بعد مفاوضات قاسية وصعبة أشرف عليها من الجانب الأميركي، حيث كانت تلك الحرب أيضاً حرباً أميركية، فيليب حبيب تم انتزاع قرار خروج مقاتليه بأسلحتهم الخفيفة انتزاعاً وخلافاً لما كان يريده الأميركيون والإسرائيليون وبعض الأطراف اللبنانية.

لم تكن حرب عام 1982 حرباً خاطفة وقبلها لم تكن حرب 1973 حرباً خاطفة أيضاً والحرب الوحيدة التي يمكن إطلاق «الحرب الخاطفة» عليها هي حرب يونيو (حزيران) عام 1967 ولذلك فإن وصف الحرب الأخيرة بأنها كانت بمثابة الوداع الأخير للحروب الخاطفة فيه الكثير من التملق وهزّ الذنب للشيخ حسن نصر الله ولحزب الله ولسوريا وإيران ومن لفَّ لفِّ كل هؤلاء وفيه الكثير من التجني على المقاتلين العرب، الذين قاتلوا في ظروف مأساوية وفي غاية السوء في حرب عام 1948 وفي حرب اكتوبر (تشرين الأول)، وعلى عرفات والمقاتلين الذين صمدوا معه في ممر «المارثون» في بيروت لنحو ثلاثة شهور في أوضاع مأساوية ومعقدة.

ليس تقليلاً من إنجازات حزب الله ولكن من أجل الحقيقة ومن أجل إنصاف ياسر عرفات وإنصاف زملائه وقبل كل ذلك إنصاف مقاتلي القوات المشتركة الفلسطينية ـ الوطينة اللبنانية فإنه لا بد من القول ان حسن نصر الله قاتل قتالاً مريحاً قياساً بقتال ابو عمار فالإمكانيات السورية كانت كلها الى جانبه والإمكانيات الإيرانية الهائلة العسكرية والمالية كانت كلها بين يديه وكان متفرغاً هو وحزبه على مدى نحو عشرين عاماً للإعداد لهذه الحرب التي لم تكن وحدها الحرب غير الخاطفة.

كانت علاقات أبو عمار بالقيادة السورية عشية غزو عام 1982 إن لم تكن سيئة فهي لم تكن جيدة على الإطلاق وكان إيرانيو الثورة الخمينية لا هم يثقون به ولا هو يثق بهم بل وكانوا يحرضون قوى التشيع السياسي في لبنان عليه وعلى منظمة التحرير وكانت علاقاته بالعراق وبنظام صدام حسين لم تصل بعد الى المستوى الذي وصلته في الاعوام اللاحقة وكان الاتحاد السوفياتي لا يضعه ولا يضع منظمته ضمن استراتجيته الكونية ولذلك فإنه كان يمتنع عن تزويده بغير الأسلحة الخفيفة لكن ومع ذلك فإن صموده بلغ ثلاثة أضعاف الصمود الذي صمده حسن نصر الله وأيضاً فإن القوات المشتركة الفلسطينية ـ الوطنية اللبنانية كبَّدت الإسرائيليين خسائر بشرية غير مدنية بلغت أضعاف الخسائر المدنية والعسكرية التي ألحقها حزب الله بإسرائيل.

عندما دخل حزب الله الحرب كان لديه، حسب اعترافه، أكثر من خمسة عشر ألف صاروخ وكانت خزائنه تفيض بالأموال الإيرانية وكان المدربون الإيرانيون وعلى مدى عشرين عاماً قد حولوا حزبه الى قوة ضاربة ولهذا فإنه غبن ما بعده غبن ألا يُذكر ياسر عرفات وألا يُذكر المقاتلون الفلسطينيون والوطنيون اللبنانيون لدى الحديث عن الحروب غير الخاطفة فحزب الله لا يمكن إنكار إنجازاته وصموده وما قدمه لكن لا يجوز ان يُعتبر أنه قد جبَّ ما قبله وبخاصة المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية.

1 06 2007
Basil Al-Qudwa

كلمة حق في « الرئيس » …
وشعب « ياجبل ما يهزك ريح »
في ذكرى اربعين الرئيس ياسر عرفات
بقلم / الدكتور جورج حبش

لقد رحل «ابو عمار» وغاب عن ساحة النضال. غاب عن الدنيا وهو شاغلها. غاب عن فلسطين التي احبها واحبته ولم يزل المسير نحوها. لم يتوقف ولم يزل شلال الدم الفلسطيني يتدفق على ارضها ووديانها وهضابها.

ولم تزل المقاومة الفلسطينية تقاوم وتعاند املاءات القوة والبطش والجبروت الاميركي- الصهيوني.

هي وحدها لحظات الرحيل الابدي التي تترك صدق المشاعر ونيل المقاصد. مشاعر الحزن على قائد ترك بصماته واضحة على مسار قضيته فلسطين. مشاعر تخلو من حسابات ومعايير السياسة ومعاركها.

نحن اليوم نفتقد مناضلا مثابرا وقائدا وسياسيا ورمزا ورئيسا للشعب الفلسطيني كرس شبابه وعمره كله في النضال ومقاومة الاحتلال الصهيوني وفي خدمة قضايا وطنه وشعبه. نفتقد قائدا كان حتى الامس يشكل ركنا حيا من اركان الرواية الفلسطينية بطبعتها المعاصرة.

ان تاريخ الرجل بنضاله يندغم بتاريخ القضية كما اندغم تاريخ المجاهد عز الدين القسام والحسيني و«ابو جهاد» وغسان كنفاني وابو علي مصطفى واحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وفتحي الشقاقي و«ابو العباس» وكل قيادات الشعب الفلسطيني التي رحلت في صفحات التاريخ الفلسطيني. اندغم تاريخه نضاله بفلسطين ليعطيها سفرا مضافا وصفحات جديدة تحكي الرواية. لقد شكل بنضاله ورمزيته فصلا كاملا من «التغريبة الفلسطينية» طيلة اربعين عاما من النضال.

ان للشهداء والمناضلين الراحلين حقا علينا ان نذكر محاسنهم(«اذكروا محاسن موتاكم») وفاء لهم وعهدا قطعناه معهم بان تستمر في المسيرة. فقد اعطى «ابو عمار» جل جهده للفلسطين ولشعبه.

اربعون عاما ثابر فيها وقاتل وقاوم وصارع وقاد الشعب الفلسطيني من محطة الى محطة ومن زمن الى زمن ومن موقف الى موقف وظل صامدا في وجه المطالب الاميركية والصهيونية بدفن القضية ووأد حق العودة.

انها لحظات يستذكر المرء فيها تلك التجرية الطويلة المريرة والمتعرجة من النضال الوطني الفلسطيني المعاصر وهو على رأسها. شريط الاحداث لا ينقطع من بث الصور والمشاهد وتداعيات الاحداث منذ الرصاصة الاولى وتفجير الثورة المعاصرة و«معركة الكرامة» ورحيل الثورة من الاردن بعد معارك ايلول وجرش وعجلون والحرب على لبنان واجتياح بيروت والصمود الفلسطيني طيلة 88 يوما ورحيل الثوار في مشهد سريالي، وهم مجللون باكاليل الغار ودموع الظلومين والمقهورين تودعهم على شواطئ بيروت.

انتفاضة فلسطين الاولى والانزلاق الاخير نحو اوسلو وانتفاضة الاقصى التي تحولت الى مقاومة لا تنطفئ جذوتها وكان مشهدها الاخير حصار الرجل لوقف دوره ونضاله في قلعة المقاطعة شريط من الاحداث لا يتوقف حيث محطات العمل السياسي كثيرة. فقد كان «ابو عمار» حاضرا وفاعلا ورابط الجأش بكل رمزيته وكوفيته وحيويته ومثابرته، طيلة هذا الشريط من التجرية الطويلة.

واسأل نفسي من كان يستطيع ان يعبر هذه التجربة الطويلة وهذه المحطات السياسية والعسكرية التي تقاطعت فيها حروب الاعداء التي لم تتوقف مع المؤامرات السياسية التي لم تزل مع العجز والصمت العربي الرسمي (!) على مذابح الشعب الفلسطيني طيلة عقود. لقد عبرها «ابو عمار» مع شعبه الفلسطيني وفصائل الثورة الفلسطينية دون ان تلين له قناة او تضف عزيمته.

كان رفيق درب وقائد ثورة ورئيس سلطة حيث اختلفنا كثيرا وتوافقنا كثيرا وتوحدنا وتباعدنا وتقاربنا. لكنها فلسطين وحدها كانت الوسيط الاهم لتوحدنا مرة تلو مرة حيث هي الغاية والهدف. فقد كانت فلسطين بثورتها وشعبها وشهدائها واسراها اكبر من أي خلاف او تنافر فقد كانت فلسطين هي الروح التي نستمد منها العزم والتصميم والالتحام والتوحد. ورحل الرئيس المناضل ولم تزل فلسطين هي الموحد القوي لقوى شعبنا الفلسطيني واطيافه وشرائحه في قراه ومدنه ومنافيه.

في هذه المناسبة الاليمة على شعبنا، علينا ان نتحلى بالشجاعة والارادة والتصميم ونردد امام عدونا الصهيوني وكل من يتربص بنا شرا وضررا ، كلمة استعيرها من الاخ «ابو عمار» وهي «يا جبل ما يهزك ريح» فلن تؤثر في صمودنا هوائل الزمن ولن ينل من عزيمتنا غياب القادة ورحيل الرموز بل هي مناسبة لتحويل احزاننا الى افعال وبرامج ومواصلة للنضال وتوهج للابداع الفلسطيني في تجاوز مصاعبه.

يجب علينا ان نحول رمزية «ابو عمار» الى رمزية وقدسية فلسطين ورمزية المؤسسة التي لا ترحل. فاشتقاق النموذج الفلسطيني في النضال والقيادة والسلطة يجب ان يتمظهر بصور حية عبر قدرة شعبنا على تجاوز شدائده ومحنه. فالشعب الفلسطيني اليوم هو احوج ما يكون الى الوحدة الوطنية ورص الصفوف ومغادرة مواقع الخلاف والتنافر والسير موحدين عبر هذا المارتون الفلسطيني الطويل الذي لم نقطعه بعد. وهو امر يفرض ويستوجب من القوى الوطنية والاسلامية والسلطة الفلسطينية ان تعمل وتبحث عن الصيغ الممكنة والمناسبة لقيادة الشعب الفلسطيني وقواه وفصائلة وانتفاضته الشعبية. على شعبنا ان ينظم صفوفه وافعاله وسياساته وتكتيكاته عبر مؤسساته الوطنية التي بناها بدماء الشهداء وجهد المناضلين والقاده.

ان مفصلا هاما وضروريا في رؤيتنا الاستراتيجية وتكتيكنا الوطني يجب ان يتوضح عبر الحفاظ على دور ووظيفة منظمة التحرير، هذا الدور الذي حدده الميثاق الوطني الفلسطيني في سياق الرؤية الفلسطينية للصراع العربي – الصهيوني، الامر الذي يستلزم الوعي الاستراتيجي لاهمية اعادة الاعتبار للمنظمة وبنائها على اساس سياسة ديموقراطية كي تتحمل المسؤولية التاريخية في قيادة نضال الشعب الفلسطيني على المستوى العالمي وكي تبقى الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والذي مثلته طوال ثلاثين عاما واكثر امام العالم بدوله ومؤسساته ورأيه العام.

ايها الرئيس والاخ ورفيق الدرب لقد اعطيت الكثير الكثير لشعبك ووطنك وفلسطينك. وحولت قضية شعبك من قضية انسانية الى قضية سياسية مشروعة وحق وطني مسلوب امام كل المؤسسات الدولية واجتهدت واصبت كما اجتهدت واخطأت ولك ما لك وعليك ما عليك.

غير ان التاريخ يسجل لك ان فلسطين كانت حلمك والدولة الفلسطينية كانت هاجسك ومسعاك وقبلتك وكنت رابط الجأش تردد دائما امام الصعاب والحصار: « يا جبل ما يهزك ريح».

ونحن اليوم ان نودعك نعاهدك ونعاهد كل الشهداء ان فلسطين ستبقى الحلم والبوصلة التي لن تحرك المسار.

ايها الرئيس الراحل، انها لحظات قاسية على شعبنا امام مشهد الوداع الابدي. فقد كنت اكبر من الحصار ولم يستطع ان يفل حصارك احد. لكنه وحده الموت الذي فك حصارك. فسلاما الى روحك الطاهرة وسلاما لكل ارواح الشهداء

هذه الشهادة تأتي على لسان رجل توج حياته النضالية بعدم المحاباة لأي كان ، وصراعه مع الرئيس الشهيد يشهد له التاريخ ولكن كلمة الحق التي قالها تكشف عن معدنه الصافي وصدق نيته أن فلسطين كانت همه وليس صراع النفوذ الذي إلتهم بعض السياسيين لغبن الرئيس الشهيد حقه. فنقول للتاريخ كان جورج حبش الحكيم رفيقا للشهيد وكان الشهيد في خندق من أحب فلسطين وعلى رأسهم الحكيم. وكانت قبلة الشهيد هي الكعبة وهمه الحقيق القدس عاصمة فلسطين.

25 06 2007
medga

اذا كان ما يقوله هذا الكاتب صحيحا فا لذنب ليس ذنب عرفات وانما ذنب الذين سمحوا له برئاستهم .ثم ماذا يضرنا ان كان اصله من اليهود الذين دخلوا في الاسلام.لماذا لانقول ان صالح الدين كردي.- وطارق بن زياد من البربر-المهم ياسر عرفات رجل عظيم من قا دة الامة-والفلسطنيون وحدهم الذين يقررون في اصله وفصله-اما غيرهم وخاصة هذا الذي انا بصدد الرد عليه ومعه عرب تايمز التي تجمع السفهاء ينفثون سفهاتهم ويتلذذون بذلك-فاقول لهم اخشى ان تكونوا من المتصهينين

15 07 2007
عبد الله

السلام عليكم

كفاكم من تشويه رموز القصية الغربية و الإسلامية

ثم ما شأن هؤلاء الببغاوات الذين يرددون كلام أسيادهم في الغرب

فإن كان عرفات من أصل يهودي و قد أسلم و كان كما يعلم الجميع من الشجاعة الخارقة و المشهودة و المواقف المناهضة لكل ما هو يهودي أو صهيوني فما يضرنا أصله فعمر بن الخطاب كان مشركا و كان أشد الناس على المسلمين فأما عرفات فلم يكن شديدا إلا على المجرمين اليهود ثم إن معب الأحبار كان يهوديا و لما أسلم أصبح كم كتبة الوحي و من خير الصحابة فما ضره أصله عما اكتسب

و الله لو لم يكن قاهرا لليهود لما كتب حوله ما كتب ثم إن مواقفه مشهودة معلومة لدى الجميع و هو من رفض التفاوص مع اليهود لزمن طويل ولولا الخونة ممن يدعون الإسلام من الذين أصولهم إسلامية لما وقع أي اتفاقية مع اليهود الصهاينة و لما اعترف بهم ، ثم لم قتلوه إن كان منهم ؟ و لم نصبوا يهوديا ديوتيا من أصل مسلم و لم يكن له لا شرف الدفاع عن الإسلام و قيمة اليهود و لكن كان كالكلب المسعوع يعض أهله و لا يرضي إلا اليهود فهلا كان أصله يهوديا و و أسلم فوقف موقف الأبطال كما فعل عرفات ؟ و هلا كان مسلما كما يدعي فالكلب المسعور أبو مازن عباس لا يستحق أن يكون مسلما و لا يقبله اليهود في ناديهم لأنه خائن و كلب و ليس له إلا الكلاب فليكن معهم فأما أمثال عرفات و الشهداء غيره فحتى أسماؤهم تتأذى لو يذكر مثل الخائن الذي من أصل مسلم و لا إسلام له و أما من كان أصله يهوديا فأسلم و أخلص لإسلامه فأهلا به عند المسلمين و مرحبا به عند رب العالمين و اللعنة على الكافرين من الخونة الفتحويين الجدد تفووووووووووووووو عليكم

30 07 2007
Basil Al-Qudwa

عبد الرحيم نصار

كاتب وشاعر فلسطيني – الرياض

11/25/2004

«الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قتل مسموماَ»

من هم القتلة ؟ كيف قتلوه ؟ ولماذا قتلوه؟

لم يمت ياسر عرفات موتاً طبيعياً نتيجة الهرم أو المرض، ولم يمت مخنوقاً أو مطعوناً أو مقتولاً بالرصاص. مات الرجل موتاً بطيئاً بسم غامض دسه له المتآمرون والمجرمون والخونة! ، مات الرجل بمؤامرة دنيئة خططت لها أمريكا، وإسرائيل ، وقام بتنفيذ الجريمة بعض الخونة المحيطين به الذين ذرفوا عليه دموع التماسيح ، وفيهم أكثر من بروتس وأكثر من كافكا!.

ولكنهم قتلوه بالسم لا بالخناجر!

مات الرئيس ياسر عرفات مقتولاً بالسم ، سواء عن طريق الطعام أو الشراب أو الغاز أو الدواء أو اللباس أو الأدوات التي كان يستعملها، وهي كثيرة.

وعندما لاحظ المتآمرون بدء تدهور صحة الرئيس عرفات وعجزه عن ممارسة أعماله، ودخوله أكثر من مرة في حالة الإغماء أو الغيبوبة العميقة ( الكوما) ، حاولوا بكل خسة ونذالة إبعاد تهمة تسمم الرئيس عرفات عنهم ، وأعلنوا عن سوء حالته الصحية في وسائل الإعلام ، فارسلت كل من تونس ومصر والأردن فريقاً طبياً إلى رام الله لفحصه وعلاجه، وقرر الأطباء العرب أنه مريض بسبب نقص المناعة الناجم عن تكسر صفائح الدم أو تكسر كريات الدم البيضاء ، ولم ينفوا تماماً إحتمال وجود السم في دمه، وبعد نقل الرئيس عرفات إلى مستشفى بيرسسي الفرنسي العسكري أورد أطباء المستشفى في تقريرهم الأولي إحتمال التسمم، أما طبيب الرئيس عرفات الخاص ( أشرف الكردي) الذي لم يسمح له بفحص وعلاج عرفات إلا بعد فوات الأوان، فقد أكد وصرح في الفضائيات بكل شجاعة ، بعد وفاة الرئيس عرفات ، أن أبا عمارقتل مسموماً، وطالب بتشريح جثته، وأشار إلى وجود مؤامرة قذرة دنيئة حيكت للتخلص منه، وأعتبر أن منع تشريح جثته مؤامرة أخرى تطمس معالم الجريمة.

ولا أحد يجهل كيف تلكأ أطباء مستشفى بيرسي وتلاعبوا في كشف مرض الرئيس عرفات أكثر من أربعة أيام، وأرادوا نفي حالة التسمم فقالوا أنه أصيب بنزيف في الدماغ ، ومع أنهم أرسلوا عينات من دم الرئيس عرفات إلى أمريكا وألمانيا ، إلا أن الأطباء المتخصصين بالسموم هناك، وفي فرنسا بالذات خانوا ضمائرهم ومهنتهم ، ولم يصدر عنهم أي تقرير معلن عن سبب وفاة الرئيس عرفات.

ماذا يعني ذلك؟

هل فشل أطباء فرنسا وأمريكا وألمانيا بكل ما لديهم من علم وأجهزة ومختبرات في معرفة إن كان عرفات مات مسموماً أو مات بمرض غامض مجهول؟

أم أنهم تآمروا مع جملة المتآمرين على التخلص من عرفات إرضاءَ لأمريكا وإسرائيل أو خوفاً منهما؟

إن السم القاتل ببطء قد دس لعرفات بوسيلة من الوسائل وهو في مبنى المقاطعة برام الله من قبل الخونة والأوغاد الذين وثق بهم ورباهم وسمنهم وأغدق عليهم الأموال، ولكن الإجهاز نهائيا على عرفات ، تم في باريس فعلاً وبأمر من أمريكا وإسرائيل ، وهذه جريمة قذرة وفضيحة عالمية تدل على أن أطباء فرنسا ليس لديهم ضمير ولا أخلاق ، وربما كانوا يهوداً، وهل يمكن لأحد بعد الآن أن يثق بأطباء فرنسا وأمريكا وألمانيا الذين تآمروا على رئيس دولة بمثل هذه الخسة والنذالة والغدر والخيانة؟!

وأين هي النزاهة والإنسانية التي يتشدقون بها؟

كيف يمكن لأحد أن يصدق هؤلاء الأطباء الدجالين الأفاقين ومن هذه الدول التي تدعي الحضارة، حين يحدثوننا عن معرفتهم لأسباب موت ملوك ماتوا بالسم قبل التاريخ، وهم عاجزون عن معرفة سبب موت شخص أو رئيس دولة مات للتو؟!

لابد أن يخجل هؤلاء الأطباء الدجالون المتآمرون من أنفسهم.

يجب أن يخرج الأطباء الشرفاء في العالم كله في مظاهرات حاشدة للتنديد بهذه الجريمة البشعة ، ويضربوا عن العمل حتى يكشف الأطباء المتآمرون عن جريمتهم، وينالوا العقاب ، وإلا فإن أطباء فرنسا وامريكا وألمانيا سوف يصبحون محل إحتقار العالم، وستصبح مهنة الطب محل إحتقار أيضاً.

هذه مهزلة تاريخية ووصمة عار في جبين الطب والأطباء الذين خانوا ضمائرهم ومهنتهم وخانوا الأمانة وضربوا بقسمهم عرض الحائط.

كما أن القضاة الشرفاء في العالم مدعوون للتحقيق في هذه الجريمة قبل أي قضية أخرى.

إن تكتم أطباء مستشفى بيرسي في باريس وخضوعهم وخنوعهم لأمريكا وإسرائيل وطمس سر موت عرفات هن إحتقار للإنسان والحضارة، وجريمة بكل المقاييس ، بل إن الحيوانات والحشرات أكثر إنسانية وحضارة من هؤلاء الأطباء الذين باعوا ضمائرهم وإنسانيتهم وانحطوا مع مهنة الطب الشريفة إلى أسفل سافلين.

إن من حق الشعب الفلسطيني أن يعرف ، ومن حق الشعوب العربية والإسلامية أن تعرف من قتل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات؟ ، ومن تستر على قتله؟، وأي صفقة مريبة جرت بين سهى عرفات والقتله؟ لابد من كشف الحقيقة عاجلاً أم آجلاً، لأن هذه المسألة أو القضية ليست مسألة موت شخص أو رئيس دولة فقط ، ولكنها مسألة قتل متعمد ، ومؤامرة وجريمة دولية، تدل على عداء عميق وحقد دفين لدى أمريكا وإسرائيل وفرنسا ضد العرب والمسلمين بالذات، فمن يتآمر على قتل إنسان واحد أو يحاول طمس جريمة بهذا الحجم لا يتورع عن قتل البشرية كلها.

أما لماذا قتل عرفات بهذه الصورة، ولصالح من تم قتله؟

فالجواب يمكن تلخيصه هكذا:

– أمريكا كما هو معروف هي إسرائيل، وكلاهما أرادتا التخلص من عرفات لأنه رفض في كامب ديفيد الإذعان لهما، ورفض التنازل عن القدس، وعن الأرض، وعن حق العودة وأصر على إقامة الدولة الفلسطينية وعلى كامل الأرض الفلسطينية المحتلة بعد الرابع من يونيو 1964م.

– أما فرنسا فهي ، وأن كانت تتظاهر أنها مع العرب والقضية الفلسطينية وعارضت وتعارض إحتلال العراق إلا أنها تحلم برضا أمريكا وإسرائيل عليها، وتبحث عن أي دور مهما كان ضئيلاً أو هزيلاً في تسوية قضية الشرق الأوسط .. ولهذا شاركت في إزالة عرفات .. حجر العثرة والرقم الصعب أمام أمريكا وإسرائيل.

– يبقى هؤلاء الخونة والعملاء في حركة “فتح” الذين نفذوا جريمة تسمم عرفات، ليخلو لهم الجو فيبيعوا ويشتروا بالقضية الفلسطسنية كيفما شاءوا أو أرادوا.. فكان من مصلحتهم ذهاب عرفات ليتقاسموا المناصب والغنائم!!

لقد رأينا هؤلاء الخونة القتلة!!، رأينا وجوههم البشعة على شاشات الفضائيات وسمعنا كلامهم المستسلم الذليل ، ولكنهم قد لا يعلمون أن الشعب الفلسطيني شعب واع، وسوف ينقض عليهم ويمزقهم إن هم تنازلوا عن حفنة تراب من أرضه المقدسة أو عن أي حق من حقوقه، أو حتى حاولوا طمس جريمة قتل عرفات!

30 07 2007
Basil Al-Qudwa

بين غطرسة وغباء مملكة غزة وسلطنة رام الله أقول رحمك الله يا سليل أهل البيت كم نفتقد قائدا مثلك فالرقم الصعب أختزل الى صفرين على الشمال.

26 11 2007
كفى من التلفيق

كفى من الكدب فلم تعد اكاديبكم تنطلي علينا يا يهود
و اتحدى صاحب هدا المقال على انه ليس لديه شاهد على دلك رغم وضعه لاسماء هو نفسه لا يعرف عنها شيئا لاني مغربي و قريب السيد علال الفاسي
و كل تلك التواريخ و الشهود باطلة ما انزل الله بها من سلطان
فلعبة التشكيك في الانساب لم تعد تجدي نفعا
لانكم تريدون تشويه اباطرة العرب و رموزنا القومية لكي تضعفوا ثقة اشبال العرب برؤسائهم
و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم
لكن ياسر عرفات بطل و سيظل كدلك حتى بعد موته
و تبقى الاسود اسود و اليهود كلاب
أقول رحمك الله عليك يا سليل أهل البيت

23 12 2007
mohamed

عرفات ايس بيهودي انا متاكد

2 03 2008
نبيل

كفاكم افكا و انتهاكا لحرمات المسلمين و مالعيب في ان يكون اصله يهوديا او نصرانيا ان الله عز وجل يهدي من يشاء فالرجل خدم وطنه الى اخر دقيقة في عمره و ان شاء الله فهو من الشهداء و ندعواله بالرحمة و المغفرة…

5 03 2008
ام ابراهيم

الله اعلم

24 12 2008
بنت الياسر

ولك الله يلعن ابوك وابو ابوك يا ابن الكلب يا حقير يا كلب و لك ابو عمار كندرتة بتشرف راسك و راس الي خلفك فاهم يا كلب ولك الخاين مثلك يوم بده يكذب لو بروح على القمر ليحاول يثبت كذبه و لك انت خايييييييييين و اكبرررررررررررر عميل وحركة مداس الخفافيش هم كلابك يا كلاب ياواطي يا ابن الواطي فاهم ياكلب

24 12 2008
عاشقة الياسر

و الله لو انه الارواح ابتنهدى لشفت يا ابن الكلب ثلاث ملاييييين روح مهدية للاب الغالي ابو عمار حبيب الشعب و ابو الشعب دير بالك من غضب عشاق الشهيد و يوم بدك تحكي عن واحد اتاكد وبالاخص اذا كان شهيد وراه الملايين ابتفدي برواحه الله يلعنك يا عميل

24 12 2008
العاصفة

تفووووووووووووووووو عليك ياعمييييييييييييييييييييييييييييييييييل و الللللللللللللللللله يكسسسسسسسسسسسر ايديك ولك ابو عمار اشرف منك يا خاييييييييييييييييييييييييين

28 02 2009
عاشقة الياسر

الرئيس الراحل عرفات اشرف ممايلفق له من ناس مثل شكلك ولك الله يلعن شكلك اصلا لو عندك ايمان باالله وخوف منه مابتكتب شئ متل هيك كاذب واكيد مش صغير انت يعني بتعرف شوعقاب الكاذب في الدنيا والاخره ممكن تكون في النفس او الولاد او المال الله يلعنك ياواطي كندرة الياسر اشرف منك ومن كل لي زيك

28 02 2009
عاشقة فتح

ولك الله يشلك ويلعن ابوك شو انك واحد نذل خائن عميل لزيك حلال قتله الله لعنك ياابن الكلب ياواطي روح طلع على اسيادك لي مهما قالوعنهم بضلواسياد وعرفات سيدك وسيد لكل وغصب عنك مش برضاك ( لا تأسفن على غدر الزمن لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب لا قصدها ان تعلو على اسيادها فتبقى الاسود اسود والكلاب كلاب) مهما قلت انا عنه فهذا قليل على بطل راحل عظيم .

28 02 2009
عاشقة فلسطين

الله يكسر ايدك يا حفيد الفريق سعيد العمري قبل ما تتخوت على أسيادك جرب اعمل شي واحد من لي عملوه ختيارنا روح ربي ياخدك ويحرقك في ناره يا واطططططططططططططططططططططي مع تحيات عاشقة فلسطين.

12 03 2009
عاشق الياسر

يانجس …يا خنزير… يا متخاذل …. ولك انت الي اصلك نجس ويهودي وخنزير … ولك لحم الخنزير والنجاسه اشرف منك ومن نسبك ومن اصلك
مين انت يا حثاله يا خنزير لحتى تزاود على ابو عمار
ماضي ابو عمار بشرفك وبشرف اهلك وبشرف مدينك والوطن العربي
ولك الي برجله اشرف من شرفك وعرضك……
الله يلعنك لعنة ابليس ليوم الدين
الهي يا رب يشلك ويشل ايدك وما تحركيها ليوم القيامه لحتى تشهد عليك يا خنزير
وازا عندك شرف هاد اميلي وواجهني ازا عندك جنس الرجولهsalah681986@hotmail.com
والله لاخليك تتمنى ربنا ما خلقك

25 03 2009
صقر العاصفة

ولكو قبل ماتحكوا عن رمزنا وقدوتنا واللي كندرتو بالعرب كاهم روحوا صلحوا انفسكو
الله يرحمك ياختيار الي صنعته بدها كثير امتنا لتفهموا
صقر العاصفة

5 04 2009
12 04 2009
عزيز

ياجزمه تراى هاذا عمك تفهم والفلسطينين على راسي تفهم

12 05 2009
ابن اللد

اضحكتنا من غبائك ايها الفاشل. لوحدثتنا عن اصول امولك بعد هذه القصة السخيفة التي لا تنطلي على احد. اقول لك رغم نجاسة قلمك وبعدك عن عين الحقيقة وامتهانك انجس مهنة على الارض الي وهي القوادة التي تعتش منها بسرد قصص بعيدة عن الواقع . فان رائحة النتنة من حروف كلاماتك لاتفنع طفل صغير بما تكتب . ان العفن البعثي العلوي الذي اغدق عليك الاموال سيمحقه التاريخ وسيذهب الي مزبلة التاريخ . فلمن ستهز ذنبك ككلب وفي لخنزير
الي جنات الخلد ياشهيد فلسطين

27 06 2009
احمد الرحاوي

يا سبحان الله كل هذا يقال في هرم من اهرام المقاومة في العالم العربي ويرمى بأشنع النعوت وينسب الى انجس جنس بشري لا لشيء سوى انه سطر ملحمة اسطورية في تاريخ النضال العربي ولم يساوم قط على مقدسات القضية العربية الاولى كما هو صائر حاليا والذي قاد حركة المقاومة الفلسطينية بحنكة واقتدار واعطى لكل مرحلة حقها فان دعت الحاجة الى المقاومة المسلحة كان على خط النار مباشرة وان دعت الضرورة الى نهج الطرق الديبلوماسية كان افضل واشطر من يمثل هذه القضية . فالله يرحمك يا مجاهدنا البار وارانا العلي القدير يوما اسودا كيوم بدر في الكفار في من يعضد الصهيونية العالمية في تركيع هذه الامة التي كانت وستظل خير امة اخرجت للناس احب من احب وكره من كره . فالقافلة تمر والكلاب تنبح ولن يضيرنا ان انضم كلب الى الكلاب النابحة . وسيظل المجاهد الشريف هرما شامخا سيذكره تاريخ الامة العربية بكل اقتدار ، وستعود امة فلسطين حرة ابية وسيكون مصير الخونة مزبلة التاريخ .لك يا شهيد النضال العربي دعواتي ودعوات كل المغاربة وكل انسان حر في هذا المعمور بالرحمة والمغفرة وان يحشرك العلي القدير مع عباده الصالحين و الصديقين وحسن أولئك رفيقا .

11 11 2009
أحمد طوباس

ولك يا تافه يا حقير من انت ماذا فعلت لفلسطين للقضيه ماذا فعلت انت واعوانك وشريحتك الفاسقه التي تبعث عن الفتنه اينما كانت
الا تستحون من انتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم كي تتكلمون عن اسيادكم عن الذي اقامو القضيه وصنعو المجد والصنعو الثورة والثوار يا حثالة المجتمع

عندم يذكر الياسر انتم الى الحظيظ الى اسفل السافلين

خافو ربكم
ابو عمار سوف يبقى الرمز والشرعية والاساس
عذرا ابا عمار عذرا عذرا عذرا يا سيدي يا تاج فلسطين يا اباعمار يا ابافلسطين

10 06 2010
bahia

هذا هراء سياسة إسرائليه لو كان كدالك لما قتلته إسرائيل هدا الكاتب غبي فعلا

29 06 2011
وليد بهلول

هههههههههههه غبى
كفاك تطاولا على أسيداك يا كلب الصهيونية
عرفات أنت فينا ما حيينا أنت رمز القضية وفوهة البندقيية أنت ثائر الثوار ورمز الأحرار
سيدى عذرا لما قال السفهاء فالكل والعدو يسبقهم يعلم أنك الخنجر المصبوب فى قلب الصهيونية والإمبريالية
سيدى إن كان للمجد إسم فهو ياسر عرفات سيدى أنت الشمعة تنير لنا الطريق روحك فينا ما ححينا

12 10 2011
abdlkadre

mrc !!

24 10 2011
mana

كس اختك يا صاحب المقال وكس اخت كل واحد اخو شرموطه بجيب سيره عرفات بالغلط

13 01 2012
اسامة

انا والله من اقرباء الرئيس عرفات
ووالدتي ابنة خاله
و بصراحة لم اجد في اخلاق ال المغربي الحسيني أو ال القدوة اي من اخلاق ال البيت عليهم السلام
و بصراحة انا استعر من اني انتسب لهذه العائلة
ووالله الذي لا اله غيره
اني كثيرا ما يراودني ان اصول هذه الاسرة يهودية
والله على ما اقول شهيد
فلا تاخذ الاخوة المتحمسين العاطفة
و ليعودوا للمراجع العلمية فالسب و الشتم لن يثبت او ينكر نسبا
و ارجو ان يقنعني احد بان ال المغربي الحسيني لايرجعوا الى اصول يهودية من المغرب
و شكرا

1 05 2012
marocaine

عمركم شفتوا يهودي إسمه الحقيقي ـ عبد الرؤوف ـ عرفات ـ عبد الرحمن ـ القدوة أقسم بالله غبي كاتب لموضوع و مفكر الناس مثله

28 07 2012
yasser

يا حقير يايهودي يا كلب انت تسب ياسر عرفات لا و الله ماصارلك اذا كنت تعيش في دولة عربية و اغلب الضن انك من اسرائيل اخرج للشارع وسط العرب وقول هاكذا و راح يخوزقوك

28 07 2012
yasser

طولوا بالكم يا يهود اول ما نوقفوا على ارجلنا راح نحرقوا كبيركم و صغيركم و الجزائر راح تتكفل بالمغرب و يهودو و ماعاش كلب يسب ياسر عرفات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: